عاجل

بالتزامن مع عرض شركة “إيزي جيت” للخطوط الجوية عن نتائجها نصف السنوية، قامت الشركة، التي تعمل بنظام الطيران المنخفض التكلفة، بالكشف عن عدد من التطورات التي ستجريها قريبا.

فقد أعلنت الشركة البريطانية أنها ستستبدل ثلاثين من طائراتها من نوع (إيرباص إيه 320 نيو) بطائرات (إيرباص إيه 321 نيو) اعتبارا من صيف 2018.

وهي المرة الأولى التي ستستخدم فيها “إيزي جيت” هذا النوع من طائرات “إيرباص” الوحيدة الممر والذي يعتبر الأوسع بين أقرانه.

كما كشفت الشركة فتح باب التوظيف بحلول شهر حزيران/ يونيو المقبل، بهدف إعداد نحو 450 طيارا جديدا، للعمل في مختلف قواعدها.

وأكدت الشركة أنها تبحث عن طواقم للطيران يتمتعون بمستويات خبرة متفاوتة، حيث سيتم توظيف نحو 300 من المبتدئين، وأنها ستعطي حظا واسعا للنساء.

التحول نحو طائرات (إيرباص إيه 321 نيو) يهدف إلى زيادة القدرة الاستيعابية لطائرات “إيزي جيت” المنخفضة التكلفة، تحديدا في المطارات المزدحمة.

وسيتم تجهيز هذا الطائرات الجديدة بـ 235 مقعدا، أي ما يعادل زيادة في السعة بنسبة 30% بالمقارنة مع الطائرات الحالية (إيرباص إيه 320 نيو)، والتي تتسع إلى 186 مقعدا كحد أقصى.

وستساعد الطائرات الكبيرة على خفض التكاليف بنسبة 8% إلى 9% بحسب تقديرات الشركة.

وتسعى الشركة إلى تخفيض نفقاتها بعد أن سجلت خسارة خلال الأشهر الستة الأخيرة، تسببت بنقص أسهمها بنسبة 6% بعد تحقيق مكاسب قوية.

“إيزي جيت“، وهي ثاني أكبر شركة طيران منخفضة التكلفة في أوروبا، عزت الخسائر إلى انخفاض الجنيه، وحلول عيد الفصح في وقت متأخر هذا العام، وهو ما أثر على النتائج على مدى ستة أشهر، حتى نهاية آذار/ مارس.