عاجل

تقرأ الآن:

مركز أبحاث عالمي في الأردن وحد العلم فيه بين أعضاء أعداء


الاردن

مركز أبحاث عالمي في الأردن وحد العلم فيه بين أعضاء أعداء

في مظهر نادر للوحدة رغم النزاعات، افتتح في الاردن مركز علمي بحثي يجمع علماء من دول مختلفة في المنطقة، بعضها توجد بينها عداوة.

ويجمع المشروع علماء من عدد من الدول الأعضاء في المركز، وهي قبرص ومصر وإيران، وإسرائيل والأردن وباكستان، وفلسطين وتركيا اضافة الى دول مراقبة.


المركز الدولي لضوء السنكروترون للعلوم التجريبية وتطبيقاتها في الشرق الأوسط، والمعروف اختصارا باسم سيسامي، هو أول مركز أبحاث عالمي من نوعه في منطقة الشرق الأوسط.

مركز سيسامي هو مسارع ضوئي من الجيل الثالث يقع في منطقة علان بمحافظة البلقاء شمال غربي العاصمة عمان، ومن شأنه أن يساهم في دفع عجلة التقدم، والنهوض بالأبحاث العلمية في مجالات الطب والصيدلة والفيزياء والكيمياء والأحياء وعلوم المواد وغيرها.

ويعتبر اغلب الاردنيين إسرائيل عدوا رغم توقيع بلدهم معاهدة سلام معها عام 1994.

كما يشعر اغلب الاردنيون بالامتعاض تجاه ايران خصوصا لمواقفها في العراق وسوريا، فيما تشكل ايران عدوا لدودا لاسرائيل ناهيك عن الخلاف بين قبرص وتركيا بشأن سيادة كل منهما على الجزيرة.


وبحسب احد العلماء، يتوقع أن يجذب المركز أعدادا كبيرة من العلماء في المنطقة، وأنه تلقى حتى الآن 55 مشروعا بحثيا علميا لاستخدام المسارعات النووية. وسيكون في المركز أول مسارع في العالم يستمد طاقته من الطاقة الشمسية.

وكان الأردن اختير لاستضافة مركز سيسامي من بين خمس دول، وبدأ بناؤه عام 2003 تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”.

ويضم مركز سيسامي ثلاثة مسارعات نووية يتم فيها تسريع الإلكترونات إلى طاقة 2.5 بليون الكترون فولت، حيت ينتج عنها ضوء شديد الكثافة هو ضوء السنكروترون.

سويسرا

استعداد وفد المعارضة السوري لمحادثات مباشرة مع وفد النظام في جنيف