عاجل

“فلاندرز من المناطق النموذجية لدعم أصحاب المشاريع الذين يواجهون صعوبات مالية.
ما هي علامات التحذير؟ كيفية التصرف وكيفية استعادة توازنهم بعد الإفلاس؟ الإجابات في برنامج بيزنز بلانيت في غنت. *

فرصة جديدة

  • في الاتحاد الأوروبي، كل عام، 200 ألف شركة تشهر افلاسها، أي 600 شركة يوميا مما أدى إلى فقدان أكثر من 1.7 مليون وظيفة
  • مع أن حالة الإفلاس ليست نادرة، من الصعب على رجال الأعمال مواجهتها وغالباً ما تعترضهم صعوبات للبدء مجدداً بمشاريع جديدة
  • هناك اعتقاد سائد يفيد أن في كثير من الأحيان، هناك صلة بين الإفلاس والاحتيال. في الواقع، 4-6 بالمائة فقط من حالات الإفلاس مزورة
  • عدد كبير من الشركات التي تمت تصفيتها يمكن انقاذها. أداة للإنذار المبكر في الاتحاد الأوروبي تساعد أصحاب المشاريع على تقييم أدائهم وتحديد مصادر الصعوبة
  • لوائح جديدة للاتحاد الأوروبي تسمح للشركات التي تواجه صعوبات مالية إعادة الهيكلة في وقت مبكرللوقاية من الإفلاس وتجنب تسريح الموظفين

مواقع مفيدة

الإفلاس آفة حقيقية

اليوم، الإفلاس لا يزال آفة حقيقة في أوروبا. في غنت البلجيكية، تم تاسيس جمعية اطلق عليها اسم ديزو لدعم اصحاب المشاريع التي تواجه صعوبة. مراسلنا سيرج رومبي التقى بشريكها المؤسس، بول فيرموير، وسأله:” ما حجم الشركات التي تشهر افلاسها في أوربا؟”

“ سنوياً، 200 ألف شركة في أوروبا تشهر افلاسها. النتيجة هي فقدان 1.7 مليون وظيفة.
نحاول انقاذ أعمال الشركات، واذا لم تُصلح الأحوال نحاول إيجاد الحلول.“، اجاب بول فيرموير .

سيرج رومبي:“أفضل طريقة لتجنب الافلاس هي الترقب”:https://ec.europa.eu/growth/tools-databases/ewt_en

الوقاية من الإفلاس

فيليب احد المتطوعين في الجمعية. هو أيضا أفلس قبل بضع سنوات، في حين ان شركته تعاقبت عليهاأربعة أجيال وتوظف 30 شخصا. على الرغم من الصدمة، لم يفقد الأمل ويدير الآن شركة استشارية. اليوم التقى ديرك، صاحب مشروع على وشك الإفلاس لكنه فضل استباق الأحداث. منذ أكثر من عام ، فيليب يعمل مع موظفي شركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة تنتج القطع الصناعية المعدنية وتوظف ثلاثة عشر شخصاً .

“ ديرك يريد التوسع بطريقة هادئة. قمنا بإجراء مراجعة مالية وتحليل استراتيجي للسوق فوجدنا ما هو غير موجود في الشركة ومهم جدا: الإدارة التشاركية.، يقول فيليب أوسترلينشك.

ديرك قام باتخاذ القرارات بسرعة والتأثير كان سريعاً أيضاً.

ديرك فان دير فيلدي، مدير عام فان دير فيلدي، يقول:“الاستباق مكنني من تجنب المشاكل وتمكنت من توظيف عاملين إضافيين واستثمار 250 ألف يورو. ارتفع رقم أعمالي 20٪. وحصلت على زبائن جدد وجيدين. هذا التعاون إيجابي حقا.”

فرصة جديدة

سيرج رومبي يعود ثانية للشريك المؤسس في جمعية ديوز.

سيرج رومبي:“بول، هناك اعتقاد سائد يجب القضاء عليه يفيد بوجود علاقة منهجية بين الإفلاس والاحتيال. هل هذا صحيح؟”

بول فيرموير:“جمعية ديزو تدعم أصحاب المشاريع منذ عشر سنوات. ساعدنا عشرة آلاف شركة. أؤكد لكم أن 95٪ من حالات افلاس الشركات هي بحسن نية.”

علينا التذكير أن المفوضية الأوربية قدمت مقترحاً لمساعدة الشركات التي تعاني من “صعوبة في إعادة الهيكلة لتفادي الإفلاس.
بطبيعة الحال، الأمر يتعلق بتقدم فرصة ثانية للذين يتعرضون لهذا الحدث والتخلص من ديونهم بعد فترة معينة.

الإسئلة التي يجب طرحها؟

سيرج رومبي، يورونيوز:” بول، سؤال عملي جدا: ما هي علامات التحذير؟ ما هي الأسئلة التي يجب أن يطرحها صاحب مشروع اليوم؟”

بول فيرموير: “هل أدفع فواتيري في الوقت المحدد؟ وهل أفهم بوضوح نصيحة المحاسب؟ وهل أرقد جيدا في الليل؟”