عاجل

تقرأ الآن:

"انستغرام" الأسوأ بين خمس منصات للتواصل الاجتماعي في تأثيره على الصحة النفسية للشباب


المملكة المتحدة

"انستغرام" الأسوأ بين خمس منصات للتواصل الاجتماعي في تأثيره على الصحة النفسية للشباب

أربع من خمس منصات شهيرة للتواصل الاجتماعي تسبب ضررا للصحة النفسية للشباب وفقا لدراسة استقصائية أجرتها منظمتان صحيتان في بريطانيا حول مدى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي سلبيا على مستخدميها.

وحسب الدراسة التي شارك فيها 1500 شاب تتراوح اعمارهم ما بين 14 إلى 24 عاما يعد موقع انستغرام الاكثر سلبية على الصحة النفسية الشباب بسبب تعزيزه مشاعر القلق والقصور.

وخلصت الدراسة التي نشرت الجمعة إلى أن منصات مثل “تويتر” و“فيسبوك”:http://arabic.euronews.com/2017/05/18/facebook-fined و“سناب شات” تعكس أيضا أثارا سلبية على الشباب، لكن الدراسة استثنت منصة “يوتيوب” التي قالت إن لها تأثير إيجابي.

ويؤدي تعرض الشباب والمراهقين للمنصات الاربعة إلى تفاقم الصورة السلبية للذات وتعزيز مشاعر القلق والاكتئاب والوحدة

وتأتي النتائج الاخيرة، في وقت يزداد فيه قلق الساسة والهيئات الصحية والجمعيات الخيرية والاباء والامهات على الشباب الذين يعانون من تعرضهم لمواد تحمل مضامين جنسية أو عملية تحرش الكتروني على وسائل التواصل الاجتماعي ما يعزز مشاعر كراهية الذات والتي قد تصل عند البعض إلى درجة الانتحار.

وحذرت الجمعية الملكية للصحة العامة ان المنصات لها اثر سلبي على المستخدمين وتضعهم في خطر المعاناة من الشعور بالوحدة والاكتئاب والقلق.

وطُلب من المشاركين في الاستطلاع تقييم أثر المنصات الخمس من خلال 14 معيارا مختلفا للصحة النفسية والسعادة بما في ذلك الاثار السلبية المتعلقة بالنوم والقلق والاكتئاب والشعور بالوحدة والتحرش الالكتروني وغيرها.

واستنادا إلى تقييمات المشاركين في الاستطلاع، كانت منصة “يوتيوب” الأفضل فيما يتعلق بالصحة النفسية، يليه “تويتر” ثم “فيسبوك”.

وصُنفت منصة “انستغرام” الأسوأ في سبعة من 14 معيارا خاصة فيما يتعلق بتأثيره السلبي على النوم وصورة الجسم وعملية التحرش الالكتروني ومشاعر القلق والاكتئاب والوحدة.

أما منصة “يوتيوب” فحقق نتائج سيئة في معيار النوم، لكنه في المقابل جاءت بشكل إيجابي في تسعة معايير من ال14 لا سيما في قضايا مثل الوعي والتعبير عن الذات والدعم العاطفي.

إيران

الايرانيون الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيسهم الجديد