عاجل

تقرأ الآن:

تحرير رهينة أسترالي كان مخطوفاً في اليمن


اليمن

تحرير رهينة أسترالي كان مخطوفاً في اليمن

نجحت سلطنة عمان في تحرير مواطن أسترالي خطف في اليمن قبل أشهر٬ ونقلته الى أراضيها تمهيداً لإعادته الى بلده٬ دون الكشف عن هويته.

المعلومات الأولية تشير الى أن عملية ايجاد وتحرير الرهينة الأسترالي تمت بتعاون وثيق بين السلطات العمانية وقبائل يمنية ساعدت في انهاء أزمة المواطن الاسترالي.

وقالت الخارجية العمانية في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية “تلبية لالتماس الحكومة الاسترالية المساعدة في معرفة مصير مواطنها المفقود في اليمن قامت الجهات المعنية بالتنسيق مع الجهات في اليمن وتم العثور عليه بمساعدة قبلية حيث نقل صباح اليوم من اليمن إلى السلطنة تمهيدًا لعودته إلى بلاده“، من دون الكشف عن هويته. او تفاصيل الافراج عنه.

واكدت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب الافراج عن “استرالي خطف في اليمن“، من دون اعلان هويته.

وشكرت الوزيرة السلطان قابوس على جهود عمان “لتحديد موقع واستقبال الرعايا الاستراليين”.

التخمينات الاعلامية ذهبت باتجاه آن يكون المفرج عنه هو الرهينة الأسترالي كريغ ماكليستر الذي خطف في اليمن وظهر في شريط فيديو مسجل في كانون الثاني/ يناير وهو يطلب من حكومته قبول طلبات خاطفيه المجهولين، مؤكدا ان خاطفيه سيقتلونه اذا لم تتم تلبية مطالبهم التي لم يحددها.

وكان مكاليستر افاد في فيديو نشر في تشرين الاول/اكتوبر انه يعمل في اليمن مدربا لكرة القدم.

ولم يوضح بيان وزارة الخارجية العمانية ما اذا كان المفقود الذي تم نقله الى السلطنة هو ماكليستر أم لا.

ويشهد اليمن منذ أكثر من عامين حربا ضروس بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من تحالف عسكري عربي بقيادة السعودية وجماعة انصار الله او ما يعرف بالحوثيين المتحالفين مع أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح والمدعومين من ايران.

وتسببت هذه الحرب في قتل وتشريد الملايين من اليمنيين٬ وتحولت اليمن الى اخطر بلدان الشرق الأوسط لاسيما على الصحفيين والعاملين الاجانب٬ وتكررت عمليات الخطف في اكثر من منطقة في اليمن والتي عادة ما ينفذها عناصر قبلية بغية الحصول على فدية مالية.

ونجحت سلطنة عمان في أكثر من مرة وبالتنسيق مع قبائل اليمن في التوصل الي اتفاق مع الجهات الخاطفة لتحرير رهائن عرب و أجانب٬ غالباً ما يتم التوصل الى تسويات مالية مع الخاطفين٬ يتم التكتم على تفاصيلها.

إيطاليا

أكثر من 30 مهاجراً لقوا مصرعهم قبالة السواحل الليبية