عاجل

عاجل

غزة...استمرار المعاناة تحت وطأة الحصار الإسرائيلي

تقرأ الآن:

غزة...استمرار المعاناة تحت وطأة الحصار الإسرائيلي

حجم النص Aa Aa

يصفها الكثيرون بأنها أكبر سجن في العالم ، إنها غزة التي يعيش مواطنوها يوميا ويلات الحصار الإسرائيلي المستمر منذ عشر سنوات.
الحصار أثر بشكل مباشر على المستوى المعيشي للغزيين فحتى البحر ممتد لهم لثلاثة أميال فقط لا يجب تجاوزها.

الصياد اياد بكر يقول:

“ لقد كان مسموح لنا بالصيد على طول 12 ميلا، اليوم ثلاثة أميال فقط وهذا نظريا فقط لكن في الحقيقة مسموح لنا بالصيد على طول ميلين فقط واذا تجاوزناها يقومون بطردنا، دون أن ننسى الوضع الصعب الذي يعيشه الصيادون هنا “

المزارع عمار الراحل، يقول:

“ أنا مستأجر هذه الأرض ، لقد طردت العمال لأن لا وجود للأرباح، كما يحتمل ان لا استأجرها العام المقبل لأن المبالغ التي نصرفها على الزراعة خيالية وليس بمقدروي ذلك “.

نسبة البطالة وصلت في أوساط الشباب بالقطاع الى أربعين في المئة ما دفع الكثيرين الى اللجوء إلى البلدان المجاورة او العيش مع انعدام الأمل على غرار مايقول هذا الشاب الغزي:

“ نحن كشباب وبعد هذا الحصار المستمر منذ عشر سنوات على قطاع غزة، نرى انعداما للأفق، بمعنى أننا لا نتوقع ان تتحسن أحوالنا، هذا بسبب الحصار، فمعظم الشباب هنا نظرتهم سوداوية للمستقبل “.