عاجل

لم يفوّت الرئيس الأميركي دونالد ترامب الفرصة لتذكير شركائه في منظمة حلف شمال الأطلسي بواجباتهم المالية واللوجستية تجاه المنظمة. في حفل تدشين مقر النيتو الجديد الذي أقيم في بروكسل اليوم الخميس طالب ترامب جميع
الشركاء بالوفاء بالتزاماتهم.

وقال دونالد ترامب: هناك ثلاث وعشرون دولة من الدول الثماني والعشرين ما زالوا لا يدفعون ما يجب دفعه وما يُفترض أن يدفعوه من أجل ميزانياتهم الدفاعية. هذا ليس عادلاً بالنسبة إلى الشعب الأميركي الذي يدفع الضرائب (للنيتو). لو أنفق جميع أعضاء المنظمة اثنين بالمئة من ناتجهم المحلي الإجمالي في العام الماضي، لكنا حصلنا على مئة وتسعة عشر مليار دولار من أجل دفاعنا المشترك ومن أجل تمويل احتياطيات النيتو.

وتبدو ألمانيا غير موافقة على رفع نسبة مساهمتها في تمويل المنظمة ويقول مراقبون إن مسألة الناتج المحلي الإجمالي نسبية، فالناتج الإجمالي يختلف كثيراً في اليونان مثلاً عنه في ألمانيا. وأعلنت المستشارة الألمانية عن عدم رغبة حكومتها بإرسال جنود إلى منطقة الشرق الأوسط تحت راية النيتو، أمر أعلن عنه الأمين العام للمنظمة ينس ستولتنبرغ في وقت سابق من اليوم.

وقالت المستشارة الألمانية قبيل البدء بأعمال القمة:حلف النيتو سينضم الآن رسمياً إلى التحالف الدولي ضدّ تنظيم الدولة الاسلامية بعد أن سبقه الاتحاد الأوروبي وكل الدول الأعضاء أيضاً. انضمامنا إلى التحالف اشارة قوية ولكن من الواضح بالنسبة إلينا أنها لا تنطوي على أي مساهمة أخرى من ألمانيا تتجاوز ما نقوم به حالياً في المنظمة.

يذكر أخيراً أن خمسَ دول فقط من الدول الأعضاء في منظمة حلف شمال الأطلسي تنفق اثنين بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي في ميزانيات الدفاع. الدول الخمس هي الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وبولندا واليونان وإستونيا، عدد لا يبدو أنه يرضي الأميركيين.