عاجل

عاجل

الداخلية تتحقق من عمليات الاغتصاب والتعذيب والقتل الموجهة لعناصرها

تقرأ الآن:

الداخلية تتحقق من عمليات الاغتصاب والتعذيب والقتل الموجهة لعناصرها

حجم النص Aa Aa

تحقق السلطات العراقية في الاتهامات الموجهة لبعض عناصر قواتها في عمليات تعذيب وقتل واغتصاب. وذلك خلال معارك تحرير مدينة الموصل شمال البلاد.

العميد سعد معن المتحدث باسم وزارة الداخلية أعلن، الخميس، ان مديرية الشؤون الداخلية “تقوم بالتحقيقات وستعلن كافة التفاصيل لدى الانتهاء (…)” واكد ان التحقيق يحتاج “لبعض الوقت”. وأشار الى ان وزير الداخلية قاسم الاعرجي أمر بتشكيل لجنة تحقيق للتأكد في صحة التقرير الاخباري الذي أوردته مجلة “دير شبيغل” الألمانية وما تضمنته من معلومات عن حالات انتهاك لحقوق الانسان من قبل الرد السريع في محافظة نينوى.

وكانت المجلة الألمانية قد نشرت تقريراً للمصور الصحفي العراقي علي أركادي الذي غادر البلاد مع عائلته. أركادي نشر مشاهداته مع صور التقطها خلال مرافقته ضباطاً وجنوداً من قوات الرد السريع. هذه الصور تحكي عمليات التعذيب والقتل والاغتصاب في مناطق جنوب الموصل بين تشرين الأول/اوكتوبر وكان الأول/ديسمبر 2016. وفي تقريره، ذكر الصحفي أسماء أولئك الذين تعرضوا لهذه الاعمال كما أشار لوجود “نوع من التنافس” بين رجال الشرطة وقوات الرد السريع. هذا التقرير الذي كان يهدف من خلاله أركادي ان يتحدث عن صديقين من قوات الرد السريع، تحول بعد مشاهداته الى تقرير يحمل اسم “ليسوا أبطالاً وانما وحوش”.

تقرير أركادي اثار انتقادات واسعة في العراق. منهم من اعتبر انه يشوه سمعة القوات العراقية للحصول على حق اللجوء. وبثت قوات الرد السريع فيديو ينفى الاتهامات ويظهر النقيب عمر نزار المذكور في تقرير الصحفي العراقي على انه أحد ممارسي التعذيب. لكن هذا النقيب وفي حوار هاتفي مع شبكة:” آي.بي.سي” الأميركية اعترف بأن اللقطات التي صورها آركادي هي حقيقية.

القوات العراقية التي بدأت عملياتها العسكرية لتحرير الموصل من تنظيم “الدولة الإسلامية” في تشرين الأول/اوكتوبر، تمكنت من استعادة الجانب الشرقي للمدينة. وتخوض حالياً المعارك لاستعادة الجانب الغربي والذي لم يتبق منه سوى المدنية القديمة.