عاجل

وسط أجواء من الحزن العارمة، الآلاف من المسحيين شيعوا جثامين عدد من ضحايا الاعتداء المسلح الذي استهدف حافلة كانت في طريقها إلى دير في محافظة المنيا وأدى إلى مقتل 29 قبطياً وإصابة آخرين.

مظاهر الحزن سرعان ما انقلبت إلى موجة غضب، ومسيرة احتجاجية. وهتفت الحشود “بالروح بالدم نفديك يا صليب”.

من جهة أخرى أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في اتصال هاتفي مع بطريرك الاقباط الارثوذكس تواضروس الثاني أن أجهزة الدولة “لن تهدأ قبل أن ينال المسؤولون” عن اعتداء المنيا “جزاءهم على هذه الجريمة.