عاجل

عاجل

الأسرى الفلسطنيين يعلقون اضرابهم المفتوح عن الطعام

تقرأ الآن:

الأسرى الفلسطنيين يعلقون اضرابهم المفتوح عن الطعام

حجم النص Aa Aa

قرر المعتقلون الفلسطينيون المضربون عن الطعام تعليق إضرابهم المفتوح عن الطعام بعد التوصل لاتفاق مع الجانب الإسرائيلي.

وحسب هيئة شؤون الاسرى الفلسطينية، وكذلك نادي الاسير الفلسطيني فان تعليق الاضراب جاء عقب مفاوضات بين ممثلين عن المعتقلين المضربين ومصلحة السجون الاسرائيلية استمرت لحوالي 20 ساعة في سجن عسقلان.


وكان مئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية بدأوا منذ السابع عشر من الشهر الماضي إضرابا مفتوحا عن الطعام بقيادة مروان البرغوثي (59 عاما) عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الذي يقضي خمسة أحكام بالسجن المؤبد أمضى منها خمسة عشر عاما.

ويطالب المعتقلون بإنهاء سياسة العزل الانفرادي والاعتقال الإداري إضافة إلى مطالب تتعلق بزيارة ذويهم وكذلك أمور تتعلق بالصحة والتعليم.


واكدت متحدثة باسم ادارة السجون الاسرائيلية تعليق الاضراب لوكالة الانباء الفرنسية، وقالت أن الاتفاق ينص على السماح للمعتقلين بزيارتين في الشهر في مقابل زيارة واحدة، وكان هذا أحد المطالب الرئيسية. وتزامن تعليق الاضراب مع بدء شهر رمضان.



وقاد الاضراب الذي خاضه أكثر من 1000 معتقل، القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي المحكوم بالسجن المؤبد أربع مرات، وانضم اليه الامين العام للجبهة الشعبية احمد سعدات وكريم يونس الذي يعتبر من أقدم المعتقلين الفلسطينيين.

ويقدر عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية بنحو 6500 معتقل، من بينهم 29 معتقلا محتجزين ما قبل اتفاق السلام الذي وقع بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في العام

قرر مئات المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية تعليق اضرابهم الذي بدأوه في 17 نيسان/ابريل للمطالبة بتحسين اوضاعهم الحياتية داخل هذه السجون، بحسب ما اوردت مصادر فلسطينية واسرائيلية.

وقال رئيس نادي الاسير الفلسطيني قدورة فارس لوكالة فرانس برس “علق الاسرى اضرابهم عن الطعام بعد التوصل الى اتفاق بين لجنة الاضراب ومصلحة السجون الاسرائيلية“،

واكدت متحدثة باسم ادارة السجون الاسرائيلية تعليق الاضراب لفرانس برس.

وحسب هيئة شؤون الاسرى الفلسطينية، وكذلك نادي الاسير الفلسطيني فان تعليق الاضراب جاء عقب مفاوضات بين ممثلين عن المعتقلين المضربين ومصلحة السجون الاسرائيلية استمرت لحوالي 20 ساعة في سجن عسقلان.

وقالت المتحدثة الاسرائيلية ان الاتفاق ينص على السماح للمعتقلين بزيارتين في الشهر في مقابل زيارة واحدة، وكان هذا احد المطالب الرئيسية.

وتزامن تعليق الاضراب مع بدء شهر رمضان.

وقاد الاضراب الذي خاضه اكثر من 1000 معتقل، القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي المحكوم بالسجن المؤبد اربع مرات، وانضم اليه الامين العام للجبهة الشعبية احمد سعدات وكريم يونس الذي يعتبر من اقدم المعتقلين الفلسطينيين.

ويقدر عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية بنحو 6500 معتقل، من بينهم 29 معتقلا محتجزين ما قبل اتفاق السلام الذي وقع بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في العام 1993.