عاجل

تقرأ الآن:

ملاحة نهرية أكثر صداقة للبيئة


عالم الغد

ملاحة نهرية أكثر صداقة للبيئة

الملاحة النهرية، وسيلة عملية للنقل غير الطاريء، لكن كيف يمكننا تقليل انبعاثات محركات السفن؟ مشروع بحث أوربي اطلق عليه اسم “PROMINENT” يعمل على محاولة الحد من انبعاث ملوثات السفن من خلال دعم صناعتها وامكانية الحصول على تقنيات قياسية تتكيف مع كل القوارب .

يشهد الأسطول التجاري النهري تطوراً كبيراً. انبعاث الغازات الدفيئة الناجمة عنه أصبحت أقل من الشاحنات التي تؤدي نفس المهام. لكن على المتخصصين الذهاب إلى أبعد من ذلك. في رومانيا، احدى الشركات التي تعمل على تنقل 500 مركب على نهر الدانوب تشارك في “PROMINENT“، مشروع بحث أوروبي لجعل السفن أكثر اخضرارا.

“اننا مضطرون للقيام بهذا التحديث، لأننا بخلاف ذلك سنكون خارج السوق، على سفننا تنفيذ لوائح الاتحاد الأوروبي الجديدة المتعلقة “بتلوث الهواء” والضوضاء وأكاسيد النيتروجين وغير ذلك“، يقول تيغانوس كاتلين، المدير التجاري لشركة نافروم.

خفض انبعاثات السفن

موقع مدعوم من قبل الجهود المبذولة لمكافحة تغير المناخ وتزايد الضغط على المجتمعات المحلية على ضفاف الأنهار.
لكن خفض انبعاثات الزوارق مهمة أكثر تعقيدا من الشاحنات.

“ بالنسبة للملاحة في المياه الداخلية، ربما هناك سفينتان أو ثلاث، من النوع ذاته. لذلك من الصعب على الشركات المصنعة اجراء بحوث مخصصة لها. وهذا ما نريد تسهيله.
هدف المشروع هو الحد من انبعاث ملوثات السفن من خلال دعم صناعتها وسنرى امكانية
الحصول على تقنيات قياسية تتكيف مع كل القوارب “، يقول جاب جبراد، منسق مشروع
PROMINENT.

محاصرة الغازات الدفيئة

المحركات مصممة لتدوم 40 سنة أو أكثر، لذلك فان استبدالها تماما أمر مكلف للغاية. تركيب الفلاتر هو الخيار الأفضل لمحاصرة الغازات الدفيئة، والهيدروكربونات غير المحترقة والجسيمات.

رجل“نهدف إلى توحيدها، استخدام مرشحات ومحفزات موحدة، نريد خفض التكاليف بنسبة 30 في المئة: انه هدف مهم نعتقد بامكانية تحقيقه حالما يتم إدخال هذا المنتوج في السوق، بالنسبة للتثبيت، هذا سيخلق تكاليف كبيرة، لأنه يجب تثبيت هذه النظم في السفن: هناك الكثير التحسين أيضاً“، يقول سيباستيان كريتن، مهندس تطوير، مولترونيك.

تقليل استهلاك الوقود

استهلاك كميات أقل من الوقود، هو خط آخر من العمل. يستخدم العلماء المجسات الهيدروغرافية لتحديد كيفية تحسين كفاءة طاقة السفن.

“يتكون هذا الجهاز من جهازي استشعار: احدهما لقياس سرعة السفينة بالنسبة للمياه، والآخر يقيس العمق، وترسل هذه البيانات عن طريق الكابل، ثم عن طريق الواي فاي إلى الجسر، حيث توثق المؤشرات وتنقل لاسلكيا إلى خادم مركزي يقع في بلجيكا “، يقول بلاغوسي سيرجيو.

يتم جمع البيانات من عشر سفن على نهر الدانوب و اثنتان من على الراين .

تحليلها يتيح تحسين سرعة السفينة على بعض الطرق النهرية، وتوفير المعلومات بشأن كيفية تطور الأنهار.

“المتخصصون مهتمون حقا لأن 30٪ من تكاليف النقل تقريباً ترتبط بأسعار الوقود.
لذلك بالإضافة إلى كونها أكثر ملاءمة للبيئة، هناك حافز اقتصادي لاختيار أفضل مسار وأفضل
سرعة للحد من استهلاك الوقود “، يقول الاقتصادي روبرت رافائيل ويعمل في برو دانوب

.يأمل الباحثون أن تكون السفن الأنظف والأرخض بديلا جذابا للشاحنات لخفض الازدحام المروري وتحسين نوعية الهواء.

المزيد عن مكافحة التلوث

اختيار المحرر

المقال المقبل

عالم الغد

استغلال ظاهرة المد والجزر لتوليد الكهرباء