عاجل

ميشيل، شاب بولندي في الثامنة عشرة من العمر ليس متطوعاً في الوحدة المحلية للاطفاء فقط، بل هوعضو في مجموعة عسكرية اسمها “المسلحون“، مراسلنا هانز فان دير بريلي، التقى به وبآخرين لمعرفة المزيد عن هذه القوة شبةه العسكرية.*

اننا في بلدة صغيرة تبعد نحو 80 كيلومترا عن العاصمة البولندية.منذ انضمام جزيرة القرم لروسيا والصراع في شرق أوكرانيا، هناك توتر في بولندا المجاورة اذ يشعر البولنديون بأمان أقل.

فانضم عشرات الالاف من الرجال والنساء
الى الوحدات البولندية للدفاع الذاتى. الأعداد في تزايد مستمر، وميشيل هو جزء من هذه المجموعات.

“ المحاربون” تأسست في العام 1910، هي من بين أقدم المجموعات البولندية المسلحة.

تستخدم الأسلحة الوهمية فقط لتدريبهم في الهواء الطلق، لكن ميشيل ووالده يشاركان بتدريب على السلاح الحقيقي أيضا، في مكان آمن في الطابق السفلي. انه يستعد لتدريب آخر في عطلة نهاية الأسبوع.

ميشيل كورزاوا يشير إلى معداته قائلاً لمراسلنا هانز فان دير بريلي : “هذه هي معداتي.”

هانز فان دير بريلي يسأله:” ما ثمن هذه المعدات؟”

ميشيل كورزاوا:” 500 يورو”.

هانز فان دير بريلي:“وما أفضل قطعة تفخر بها؟”

ميشيل كورزاوا:“السترة المضادة للرصاص للبحرية الأمريكية”.

هانز فان دير بريلي:“ميشيل، زرت الولايات المتحدة: هناك، شراء الأسلحة أسهل. ما رأيك بشراء الأسلحة وامتلاكها في بولندا؟”

ميشيل كورزاوا:” الحصول على الأسلحة في بولندا ينبغي أن يكون أسهل لاعتقادي بوجود تهديدات لبلادنا من الحدود الشرقية ومن دول العالم الثالث أيضا. وفيما يتعلق بالتدريب على اطلاق النار، أعتقد انه من الضروري ان تتاح للجميع فرصة الذهاب إلى أماكن اطلاق النار، ينبغي توسيع نطاقه، أن يصبح في كل مدينة لتحسين استعداد السكان “.

يتدرب ميشيل في موقع عائلي بينما بدأت الحكومة البولندية بناء قوة الدفاع عن الأراضي، نوع من الميليشيات بهدف تعزيز الدفاع البولندي ضد سيناريو “الغزو الهجين” القادم من روسيا.

في العام 2023، يجب أن تتألف هذه القوة المدنية من 53 ألف رجل من الميليشيات.
وهذا أكثر من نصف عدد القوات البولندية المسلحة والتي تضم 100 ألف شخص تقريباً.

هانز فان دير بريلي:” في بولندا، يدور الجدل حول نوع الأسلحة التي ستحصل عليها هذه القوات شبه العسكرية؟
الأسلحة الثقيلة ام الخفيفة؟ وطائرات بدون طيار؟ هل ستكون هناك فائدة للدفاع البولندي؟ والمفهوم الأمني لحلف الناتو وكيف سوف تتطور الأمور؟ لنشاهد كيف تعمل طائرة بدون طيار. “

هل بولندا مهددة حقاً؟

تريد الحكومة اليمينية الشعبية البولندية دمج المتطوعين شبه العسكريين في قوة الدفاع عن الأراضي مستقبلاً.

تكلفة هذه القوة الجديدة من الميليشيات حوالي 800 مليون يورو.

يورونيوز حصلت على معلومات تفيد أن وارسو تختار مفهوم المشاة الخفيفة. المعدات الرئيسية ستكون اسلحة صنعت في بولندا.
صواريخ مضادة للطائرات، ودبابات وصواريخ وطائرات بدون طيار أيضا.
استراحة الظهيرة تعد فرصة جيدة ليتحدث ميشيل عنها: هل بولندا تحت التهديد حقا؟

“اعتقد انه نعم. اكبر تهديد لبولندا هو الامة الروسية وبوتين“، يجيب ميشيل كورزاوا.

في أسوأ السيناريوهات، قوة الدفاع عن الأرض ستكون لتأدية دور حرب عصابات.
لكن ما مدى واقعية سيناريو الهجوم الهجين القادم من روسيا . لا توجد أقلية روسية ولا مجموعات روسية في بولندا.
في حالة نشوب نزاع مسلح، هجوم تقليدي كبير على بولندا الشرقية سيكون أكثر منطقية بالنسبة لروسيا. لكن لوقف الغزو بالدبابات، لا يمكن لفرق المشاة الخفيفة للقوات شبه العسكرية أن تفعل الكثير.

Filming Polish paramilitary group SJS Strzelec - Part 1

هانز فان دير بريلي، يورونيوز:” تعلق الحكومة البولندية آمالا كبيرة على القوات شبه العسكرية، ماذا يعني هذا بالنسبة للديمقراطية البولندية والدفاع البولندي؟ هل هذا أمر جيد أم سيئ؟”

سبعة عشر ألف بولندي تطوعوا في قوات الدفاع عن الأرض، لكن ميشيل لا يريد الانضمام اليها. هو معجب بجنود محترفين بدوام كامل وليس بالوحدات المدنية بدوام جزئي تعمل خارج سلسلة القيادة العسكرية التقليدية، وبخلق نوع من الجيش الموازي (خارج الهياكل العسكرية القائمة) …

“بخلق قوة الدفاع عن الأرض هذه، وزير الدفاع البولندي ماكييرويتز يبني جيشه الخاص، أنظروا إلى الحرس الوطني في الولايات المتحدة الأمريكية، يمكن استخدامه لتثبيط الشعب، لا أحب هذا المفهوم، يقول ميشيل كورزاوا. “

تشارك ثلاث نساء في وحدة اطلاق النار المحلية مع ميشيل والمتكونة من 25 عضوا.
القائد هو جندي سابق له تجربة عسكرية دولية. طلب وزير الدفاع منه
ثلاث مرات تولي مسؤولية الهيكل الإقليمي لقوة الدفاع عن الأراضي. لكنه رفض العرض.

“ لا أعرف بدقة تخطيط وزير الدفاع، لكن رسميا، بعد إلقاء نظرة على نص القانون الجديد، من خلال قراءة تلك اللوائح، يقول إيتف زبيغنيو أنتولاك-غاتشينسكي، في القوات شبه العسكرية، من الواضح أن قوة الدفاع عن الأرضي هذه يمكن أن تستخدم ليس وفقاً للطريقة التي تم الاعلان عنها رسميا. “

Filming Polish paramilitary group SJS Strzelec - Part 2

مزايا قوة الدفاع عن الأرض

هذه القلعة التي تعود للعصر القيصري هي مقر قوة الدفاع عن الأرض. وفقاً للمتحدث باسمها ماريك بيترزاك ، لهذه القوة مزايا عدة: المدنييون المحلييون متحمسون للدفاع
عن أراضيهم وانهم يعرفون البنى التحتية المحلية أفضل من غيرهم.

إيتف ماريك بيترزاك، مشارك في قوة الدفاع عن الأرض، يقول:“لا يوجد خطر استخدام قوات الدفاع عن الأراضي ضد مواطني بولندا.

إنشاء قوة الدفاع عن الأرض هو جواب على الوضع الجيوسياسي المتغير، خاصة في أوروبا الوسطى والشرقية … نحن لسنا الدولة الوحيدة التي لديها هذه القوة، أول الدول التي خلقت مثل هذا المفهوم هي سويسرا والدول الاسكندنافية. وهناك وسط وشرق أوروبا، دول أخرى، خلقت أيضاً مثل هذه القوة، كدول البلطيق ورومانيا وبلغاريا.”

قوة دفاعية أم جيش حزبي؟

سنلتقي الآن بالصوت الرئيسي للمعارضة: وزير الدفاع السابق توماش سيمونياك. يقول إن قوة الدفاع عن الأرض تعد مضيعة للمال، يُسميها “الجيش الحزبي“، مفهوم غير صالح للقرن الحاد والعشرين. وينبغي استخدامٌ الموارد المالية بشكل أفضل لتعزيز الدفاع السيبراني في بولندا وشراء المعدات العسكرية الحديثة كالطائرات المروحية. لكن ليس هذا كل ما في الأمر.

“هناك حجة أخرى هي أنهم سوف يكونون نوعا من جنود عطلة نهاية الأسبوع. يقول
إيتف توماس سيمونياك، وزير الدفاع الأسبق، أعتقد أن هذا النوع من التدريب الإضافي يجب أن يطبق على جنود الاحتياط لأنهم جزء من الجيش النظامي ولهم مهارات وقدرات الجيش النظامي. الاحتياطيون يمكن أن يكونوا مساعدة حقيقية ودعماً للجيش النظامي، وليس هذا النوع من جنود نهاية الأسبوع… انه خيال. “.

سنلتقي بسلاوومير سيراكوسكي، محلل سياسي، وناقد للحكومة اليمينية الشعبوية. بالنسبة له، بناء جيش مدني بدوام جزئي يخدم الحزب الحاكم لأسباب انتخابية فقط، ولا يجعل البلاد أكثر أمانا.

إيتف سلاومير سيراكوسكي، يقول:“إذا كان لديك 50 ألف شخص، فانهم سيمثلون ناخبيك، بالنسبة لوزير الدفاع هذا يعني 50 ألف ناخب بالإضافة إلى أسرهم.”

Filming Polish paramilitary group SJS Strzelec - Part 3

نعود لمنزل عائلة ميشيل، والدته، مونيكا، مدرسة لغة، والده Alek أليك، متخصص بالعلاج الطبيعي وشقيقه الصغير فرانك.
تشارك العائلة وجهات نظر وقيم موالية لأوروبا، كالحرية والتسامح والتنوع ممزوجة بوطنية بولندية صلبة:
في الحرب العالمية الثانية، شارك أجداد ميشيل في المعارك حول مونتي كازينو (في إيطاليا) ووارسو.

“ قررت الانضمام إلى “وحدة المحاربين” بسبب تاريخ عائلتي، يقول ميشال كورزاوا، كل الرجال في عائلني كانوا جنودا ولاجيال عدة، مثلاً، في هذه الصورة: جدي الأكبر كان في الفرسان، حصل على أكبر جائزة عسكرية بولندية لشجاعته. أريد أن أواصل هذا التاريخ العائلي”.

معاً لمواجهة اي عدوان

حلم ميشيل هو أن يشارك في ساحة المعركة في الجيش النظامي. شارك ميشيل مع وحدته شبه العسكرية في الاحتفال بيوم الدستور كجزء من المجتمع البولندي.
رسالتهم واضحة، حتى في الكنائس، الوقوف صفا واحدا ضد أي شكل من أشكال العدوان.

هانز فان دير بريلي بمشاركة رجاء التميمي