عاجل

تقرأ الآن:

مصدر حكومي يعلن توقيف ناصر الزفزافي


المغرب

مصدر حكومي يعلن توقيف ناصر الزفزافي

السلطات المغربية أوقفت صباح هذا الاثنين ناصر الزفزافي زعيم الحراك الشعبي الذي يشهده ريف المملكة منذ أكثر من ستة أشهر، بحسب ما أعلن مصدر حكومي.

الزفزافي كان ملاحقا من القضاء منذ الجمعة بتهمة تهجمه على إمام مسجد أثناء القائه خطبة الجمعة.

العناصر الأمنية ألقت القبض على الزفزافي داخل منزل أحد أقاربه المتواجد بمدينة الحسيمة حسب المصدر ذاته.

**من هو ناصر الزفزافي

الزفزافي شاب عاطل عن العمل في التاسعة والثلاثين من العمر، تحول إلى رمز للحراك الشعبي الذي يهز منطقة الرف منذ مقتل بائع السمك محسن فكري طحنا داخل شاحنة نفايات في أكتوبر من العام 2016.

وجرت مساء الأحد مظاهرات ليلية في عدد من المدن المغربية تضامنا مع حراك الحسيمة بدعوة من هيئات حقوقية وسياسية.


واجتمع مئات المتظاهرين في كل من العاصمة الرباط والدار البيضاء ومراكش وطنجة بالتزامن مع مظاهرات مماثلة في عدد من مدن الريف في الشمال المغربي للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين.

المظاهرة التي جرت في الحسيمة لليلة الثالثة على التوالي لم تسجل وقوع حوادث تذكر حسب السلطات المحلية.


وتسعى الحكومة المغربية منذ سنوات الى احتواء الاستياء. وبادرت الى عدد من الاعلانات المتعلقة بتنمية اقتصاد المنطقة، مرسلة وفودا وزارية في الأشهر الستة الأخيرة، لكنها عجزت عن تهدئة الاحتجاجات السلمية.

يأتي ذلك بينما أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمدينة الحسيمة شمالي شرقي المغرب مساء الأحد توقيف شخصين السبت على أيدي الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وهو ما رفع عدد المعتقلين على أثر الأحداث الأخيرة التي وقعت في المدينة إلى 22 معتقلا.


وأضاف الوكيل العام أن النيابة العامة تلقت تقريرا من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية يفيد بأن بعض الأفراد يشتبه في ارتكابهم أفعالا مخالفة للقانون ويعاقب عليها القانون الجنائي.

وتتعلق هذه الأفعال بالمس بـ“السلامة الداخلية للدولة، والتحريض على ارتكاب جنح وجرائم، وإهانة موظفين عموميين أثناء أدائهم مهامهم، ومعاداة رموز المملكة في تجمعات عامة وأفعال أخرى.”



مصر

إقالة مدير أمن المنيا على خلفية هجوم استهدف حافلة للأقباط