عاجل

عاجل

تضرر هائل لمختلف قطاعات الاقتصاد السوري

تقرأ الآن:

تضرر هائل لمختلف قطاعات الاقتصاد السوري

حجم النص Aa Aa

تضررت كافة القطاعات الاقتصادية لا سيما الانتاج النفطي خلال ست سنوات من الحرب المدمرة التي تشهدها سوريا.

ويتصدر قطاع الطاقة قائمة القطاعات المتضررة جراء النزاع الذي ألحق دماراً هائلاً بالبنى التحتية واضراراً فادحة بالمجالات الحيوية، وفق ما أعلن في مؤتمر اقيم الاسبوع الماضي في دمشق

وقال وزير النفط علي غانم ان الخسائر في القطاع النفطي بلغت 66 مليار دولارا، مشيرا الى تراجع الانتاج بنسبة 98 في المئة من العام 2010 حتى 2017، كما انخفض انتاج الغاز خلال الفترة نفسها نحو 52 في المئة.

وانخفض انتاج سوريا من النفط بحسب غانم، من 385 الف برميل يومياً الى ثمانية الاف برميل، فيما تراجع انتاج الغاز من 21 مليون متر مكعب حتى تسعة ملايين متر مكعب، فيما توقف انتاج الفوسفات كلياً.

وأعرب غانم عن تفاؤله متوقعاً ارتفاع معدلات الانتاج اثر استعادة القوات الحكومية السيطرة على عدد من الحقول.

من جهته، قدرت خسائر قطاع النقل منذ بدء النزاع بأكثر من أربعة مليارات دولار.

أما على مستوى التعليم، فقد تضررت نحو 7000 مدرسة في سوريا اي ما يقارب ثلث عدد مدارس البلاد، 500 مدرسة منها في حلب.

كما انخفض عدد المدرسين بنسبة 37 في المئة. وغادر البلاد 22 في المئة من افراد الهيئة التعليمية في المرحلة الجامعية.