عاجل

تقرأ الآن:

النرويج تأسف لقرار الدوحة تسليم ناشط سعودي إلى الرياض


قطر

النرويج تأسف لقرار الدوحة تسليم ناشط سعودي إلى الرياض

العتيبي قد يواجه المزيد من المتاعب في السعودية

لم تتردد النرويج في التعبير عن أسفها لقرار قطر تسليم المملكة العربية السعودية ناشطا حقوقيا سعوديا كان متوجها إلى هذا البلد الاسكندينافي بعد الموافقة على طلبه للجوء.


مركز الخليج لحقوق الانسان أشار إلى أنّ الدوحة سلمت الرياض محمد العتيبي الذي يبلغ من العمر تسعة وأربعين عاما، والذي غادر البلاد بعد إلزامه بالمثول امام محكمة “لمكافحة الارهاب” في بلده بتهم متصلة بنشاطه.

المتحدثة باسم الخارجية النرويجية آن هافارستاتر لوندي أعربت في رسالة إلكترونية عن قلق بلادها من الوضع، مؤكدة مواصلة متابعة التطورات المتعلقة بالعتيبي. وأضافت هافارستاتر لوندي أنه “من المؤسف أن تقرر قطر إعادة هذا الشخص إلى السعودية” حيث وضع حقوق الانسان “يثير القلق”.


من جهتها أكدت وزارة الخارجية القطرية أنّ قرار الترحيل صدر بناء على اجراء قانوني مستندا إلى اتفاقات اقليمية بشأن تبادل الاشخاص المطلوبين.

وقال مركز الخليج لحقوق الانسان إنّ العتيبي رحل الأحد، فيما اكدت السلطات القطرية ترحيله في الرابع والعشرين أيار-مايو. والاثنين افادت وزارة العدل النرويجية أنّ العتيبي منح اذنا للتوجه الى النروج بصفة لاجئ معترف به لدى الامم المتحدة.

الرياض تتهم العتيبي بمحاولة الشروع في احتجاج سلمي

وكان العتيبي اعتقل لأول مرة في كانون الثاني-يناير 2009 واتهم “بمحاولة الشروع في احتجاجٍ سلمي” ولم يطلق سراحه إلا في 11 حزيران-يونيو 2012 ، حيث ظل مسجوناً يتنقل بين السجون لفترة تقارب من الثلاث سنوات وسبعة أشهر.


وبعد إطلاق سراحه، منع من السفر لمدة تتجاوز الخمس سنوات. وفي العام 2013 شارك العتيبي في تأسيس “الاتحاد لحقوق الانسان” في العاصمة السعودية الرياض، قبل أن تأمر السلطات السعودية بعد شهر إغلاقه. وواصل العتيبي انشطته عبر نشر تقارير واجراء مقابلات تلفزيونية بحسب مركز الخليج لحقوق الانسان.

من جهتها، حذرت منظمة “هيومان رايتس ووتش” في نيسان-ابريل من ان العتيبي يواجه خطر التعرض لحكم بالسجن مدة طويلة وامكانية ان يواجه معاملة سيئة في حال اعادته الى المملكة.

المملكة المتحدة

اعتداء مانشستر: أدلة جديدة تساعد التحقيقات