عاجل

تجمعت مجموعة من الصحافيين المكسيكيين وسط العاصمة مكسيكو، لإدانة سلسلة الاغتيالات في صفوف الإعلاميين في البلاد، مطالبين بتطبيق العدالة، في ظل الإفلات من العقاب، وانتشار الفساد المرتبط بالاتجار بالمخدرات في مختلف أنحاء البلاد.

ورغم تهليل العديد من صحافييها على المستوى الدولي، فإن المكسيك هو في مستوى الترتيب نفسه مع سوريا، باعتباره من أكثر المناطق خطرا بالنسبة لوسائل الاعلام.

وقبل أسابيع اغتيل خامس صحافي خلال أشهر قليلة هو خافيير فالديز، بينما تكافح السلطات من أجل احتواء نزاع دام بين عصابات الاتجار في المخدرات المتحاربة فيما بينها. وعرف عن فالديز تطرقه في كتاباته إلى العلاقات التي تربط السلطات بعصابات الاتجار في المخدرات في البلاد.

وتحت الضغط المسلط عليه لإيقاف عمليات القتل، أعلن رئيس البلاد انريكيه بينا نيتو اتخاذ جملة من الإجراءات للتعامل مع التحقيقات المتعلقة بالهجمات التي تستهدف الصحافيين بكل صرامة، ولكن اثر اغتيال فالديز أعلن عاملون في وسائل اعلام مختلفة أنهم تلقوا تهديدات بالقتل.

ويطالب المحتجون من الجمهور العام أن ينضم إلى حركتهم الاحتجاجية، بهدف وضع حد لأعمال العنف الموجهة ضد وسائل الاعلام.

No Comment المزيد من