عاجل

عاجل

عنصر جديد يضاف لأسباب وفاة الاميرة ديانا

تقرأ الآن:

عنصر جديد يضاف لأسباب وفاة الاميرة ديانا

حجم النص Aa Aa

بعد عشرين عاماً، ظهر دليل جديد يضيء على سبب حادث السيارة الذي اودى بحياة الاميرة ديانا وصديقها دودي الفايد ومعهما السائق هنري بول وهو ايضاً مسؤول الامن في فندق ريتز.

هذا الحادث الذي وقع في نفق تحت جسر ألما في العاصمة الفرنسية باريس، ليلة 31 آب/أغسطس عام 1997، توصلت التحقيقات للكشف على ان السائق الذي أفرط في شرب الكحول و المصورين الصحفيين الذين كانوا يلاحقون الليدي دي وصديقهما تسببا بهذا الحادث المميت.

لكن تقريراً صحفياً بعنوان “وفاة ديانا: إكتشاف لا يصدق” بثته قناة “أم 6” الفرنسية الثلاثاء، أشار الى ان سيارة المرسيدس التي كانت تقلهما لم تكن آمنة على الاطلاق. عنصر اهملته التحقيقات. هذا التحقيق يعتمد على كتاب “من قتل ليدي دي” لجان ميشيل كاراديك.

ويذكر التقرير، كما الكتاب كاراديك، الى ان هذه السيارة تعرضت لحادث عام 1994. ووفق الخبراء، تحولت الى سيارة محطمة غير صالحة للسير. لكن رغم ذلك، جرى تصليحها لدى ميكانيكي، وبيعت لشركة “إتوال ليموزين” وهي الشركة التي اعتادت الاميرة ديانا ودودي الفايد التعامل معها.

ولسؤ حظهما استخدما هذه السيارة التي من المرجح ان السائق فقد السيطرة عليها، بعد ان قادها بسرعة تتعدى الستين كيلومتراً في الساعة هرباً من المصورين الذين كانوا يلاحقون الاميرة وصديقها الفايد. فاصطدمت بأحد أعمدة النفق.