عاجل

عاجل

هل سيقوم الرئيس دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس؟

تقرأ الآن:

هل سيقوم الرئيس دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس؟

حجم النص Aa Aa

على الرئيس ترامب اتخاذ قرار حاسم الخميس بعدما وعد خلال حملته الانتخابية بنقل السفارة، إلا أن المراقبين يرون انه سيقوم بتأجيل القرار على خطى أسلافه، ذلك أنه يعسى في هذه الفترة على الأقل لإعادة بعث جهود السلام الفلسطينية- الإسرائيلية.

وينتظر الجانب الإسرائيلي بفارغ الصبر قرار ترامب. فنقل السفارة سيكون بمثابة دعم أميركي لموقف اسرائيل من المدينة، ورفضا للمطلب الفلسطيني.

*ما هو محور الجدل حول نقل السفارة الى القدس؟ *

بالنسبة للفلسطينيين الذين يمثلون ثلث سكان المدينة المقدسة ويعيشون في الجزء الشرقي الذي تحتله اسرائيل منذ عام 1967، فالقدس هي عاصمة لدولتهم الفلسطينية العتيدة.

وقامت إسرائيل بضم القدس عام 1980 واعلنتها عاصمتها الابدية والموحدة، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة. ويعتبر المجتمع الدولي القدس الشرقية مدينة محتلة.

وتتواجد إجمالا معظم سفارات العالم في تل ابيب، العاصمة الاقتصادية للدولة العبرية.

*ما هو أمر تأجيل نقل السفارة؟ *

أقرّ الكونغرس الاميركي في عام 1995 قانونا ينص على “وجوب الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة اسرائيل”. وجاء في القرار “منذ عام 1950، كانت مدينة القدس عاصمة دولة اسرائيل”. ويطالب بنقل السفارة.

ومع ان القرار ملزم، ولكنه يحتوي على بند يسمح للرؤساء بتأجيل نقل السفارة لستة أشهر لحماية “مصالح الامن القومي”. ومنذ ذلك الحين، قام كل من بيل كلينتون وجورج دبليو بوش وباراك اوباما بصورة منتظمة، بتوقيع أمر تأجيل السفارة مرتين سنويا.

وقام اوباما بتوقيع امر تأجيل النقل في نهاية ولايته في كانون الاول/ديسمبر 2016. وتنتهي صلاحية هذا القرار الساعة 11,59 ليلا بتوقيت واشنطن.

*هل سيقوم ترامب بتوقيع أمر نقل السفارة؟ *

خلال حملته الانتخابية، تعهد ترامب بنقل السفارة الى القدس والاعتراف بالمدينة “كعاصمة موحدة لدولة اسرائيل”. واختار ديفيد فريدمان، وهو محام وابن حاخام مثير للجدل، سفيرا لإسرائيل.

لكن يبدو ان ترامب تراجع عن موقفه من نقل السفارة منذ توليه منصبه تحت ضغوط من الفلسطينيين والدول العربية الاخرى، وبعد تحذيرات من التسبب بأعمال عنف واسعة.

وخلال زيارة قام بها الاسبوع الماضي الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية، لم يتطرق ترامب ابداً الى موضوع السفارة.