عاجل

عاجل

الجنرال تشو أل يو..رجل الاغتيالات السياسية في كوريا الشمالية؟

تقرأ الآن:

الجنرال تشو أل يو..رجل الاغتيالات السياسية في كوريا الشمالية؟

حجم النص Aa Aa

يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم،على مشروع قرار أميركي-صيني،من شأنه أن يفرض مزيدا من العقوبات على أفراد وكيانات من كوريا الشمالية لها دور في تنفيذ البرنامج النووي بالبلاد أو باستخدام الإرهاب والاغتيالات السياسية.
ومن بين الشخصيات المثيرة للجدل،في كوريا الشمالية،والتي يشملها قرار حظر السفر،“الجنرال تشو أل يو“حيث وضعته الولايات المتحدة من ضمن القائمة السوداء،،و يعتتقد أنه يرأس عمليات الاستخبارات الخارجية للبلاد.فجهاز الاستخبارات الخارجية الخاص بكوريا الشمالية،متهم من قبل العديد من الدول باعتباره ضالعا في عديد العمليات الإرهابية السرية بالخارج منها الاختطاف والاغتيالات السياسية.

ويرتبط اسم جهاز الاستخبارات الخارجية على وجه الأساس حسب لائحة الاتهام الموجهة لرئيسها،بأنه من يقف وراء اغتيال كيم يونغ نام،الذي تم اغتياله في كوالامبور في فبراير الماضي.
وتصاعد التوتر على أشده بين كوريا الشمالية وماليزيا بشأن التحقيقات في اغتيال الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ نام.
ويشتبه في ضلوع خمسة كوريين شماليين في اغتيال كيم جونغ- نام في 13 شباط/ فبراير بمطار كوالالمبور الدولي، ما أثار غضب بيونغ يونغ التي اتهمت ماليزيا بالانضمام الى “القوى المعادية” لها للإساءة إلى سمعتها

وفرضت الولايات المتحدة الخميس عقوبات جديدة على عدد من الكيانات والمسؤولين في كوريا الشمالية بالإضافة لشركتين روسيتين تربطهما علاقات تجارية مع بيونغ يانغ، ما يزيد الضغوط الاقتصادية على النظام الكوري الشمالي المعزول بسبب برنامجه للتسلح النووي والبالستي