عاجل

تقرأ الآن:

اجتياز الامتحانات في رمضان


العالم

اجتياز الامتحانات في رمضان

عدد كبير من التلاميذ في الدول العربية سيجتازون الامتحانات هذه السنة خلال شهر رمضان.

الاستعدادات هذا العام تكتسي صبغة خاصة، إذ يواجه التلميذ إلى جانب التوتر الذي يصاحب فترة التحضير واجتياز الامتحانات، الصيام الذي يصعب على البعض التأقلم معه بسهولة خاصة مع ساعات الصيام الطويلة في هذه الفترة من السنة وارتفاع شديد في درجة الحراراة، ما يعرض الطلاب الصائمين لفقدان السوائل عن طريق التعرق، وما يرافقه من فقدان لأملاح الجسم، وبالتالي انخفاض الأداء الجسدي والذهني معا.

اجتياز الامتحانات يتطلب استعدادا نفسيا كبيرا وتغذية سليمة تساعد على التركيز والتحصيل الجيد، إضافة إلى تجنب حدوث العطش الشديد وفقدان السوائل من الجسم.

التغذية خلال رمضان

- – يجب التركيز على كمية ومكونات الوجبات التي يتناولها الطلاب خلال فترة الصيام، لتوفر للجسم احتياجاته.

- يحبذ تناول مادة البوتاسيوم المتوفرة في عدد كبير من الأغذية تأتي في مقدمتها فاكهة الموز والحمضيات وبعض الخضروات كالطماطم والأفوكادو، بالإضافة إلى الأسماك واللوز.

- شرب الماء أثناء ساعات الإفطار ليست أقل من لترين إلى لترين ونصف اللتر وعدم الاكتفاء بالعصائر المحتوية على السكريات فقط، وتجنب زيادة الملح والسكر في الطعام.


ويعتبر أفضل وقت للدراسة هو من صلاة العشاء حتى الفجر، لأنه بعد الإفطار مباشرة يشعر الجسم ببعض الخمول.

أكل الفواكه يمد خلايا المخ بالكلوكوز، اللازم لتنشيطها وهو ما يزيد من القدرة التحصيلية للطلاب، كما تمد الجسم باحتياجاته من الفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف والماء، وإضافة الفاكهة إلى اللبن؛ تمثل وجبة غذائية متكاملة ونموذجية للطلاب.

ويحذر الأطباء من خطورة الإكثار من المواد النشوية، كالأرز والمكرونة والخبز، لأنها تسبب الخمول، وكذلك يجب الإقلال من تناول الكربوهيدرات؛ كالحلويات، لأنها تسبب السمنة، خاصة أن حركة الطلاب خلال الامتحانات تكون قليلة، فبالتالي نسبة الحرق تكون بطيئة.


اختبار الصيام هذا العام ينضاف إلى عزيمة قوية من أجل النجاح.


العالم

"اكواس" يوافق على انضمام المغرب