عاجل

عاجل

صور جديدة للطفل عمران بصحة جيدة

تقرأ الآن:

صور جديدة للطفل عمران بصحة جيدة

حجم النص Aa Aa

نشر الإعلام السوري شريطا مصورا ظهر فيه الطفل عمران دقنيش الذي جالت صورته وهو مغطى بالدم والتراب العالم بأسره، وأصبحت رمزا للمأساة التي عاشتها الأحياء الشرقية لحلب.

الصغير البالغ من العمر خمسة أعوام ظهر بصحة جيدة خلال مقابلة أجرتها قناة تلفزيونية موالية للنظام السوري مع والده في مدينة حلب التي عادت إلى سيطرة الحكومة نهاية العام الماضي.

الوالد قال خلال المقابلة إنه خرج وعائلته من المناطق المحاصرة بعد وصول الجيش السوري إلى حلب أواخر العام الماضي، وأنه لم يفكر أبدا بالخروج من مدينته.

وهي أول إطلالة إعلامية للطفل عمران وعائلته وقد أجرتها المذيعة كنانة علوش التي اشتهرت بعد نشرها في نيسان/ أبريل من العالم الماضي صورة سيلفي مع جثث قالت إنها لمسلحين من المعارضة.

وكانت صورة عمران داخل سيارة للإسعاف بعد إخراجه من تحت أنقاض منزله قد انتشرت بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الإعلام العالمي في آب/ أغسطس الماضي.

وشكلت هذه الصورة مصدر قلق للنظام السوري الذي اتهم بتنفيذ حملة من القصف الجوي المركز على أحياء حلب الشرقية قبل أن يتمكن من إحكام السيطرة عليها أخيرا في كانون الأول/ ديسمبر 2016.

خلال اللقاء نفى والد عمران سماع أصوات طيران تحلق فوق منزله قبل القصف، وأكد أنه رفض جميع العروض التي قدمت له للظهور على وسائل إعلام تهدف إلى الإضرار بسمعة الجيش السوري.

ويصعب التحقق إن كانت العائلة قد أجبرت على إجراء هذه المقابلة، خصوصا وأنه سبق للماكينة الإعلامية للنظام السوري إجبار معارضين ومنشقين على إجراء مقابلات تحت التهديد.

ماذا قال الرئيس الأسد عندما سُئل عن صورة عمران؟

خلال مقابلة أجريت مع الرئيس السوري بشار الأسد في تشرين الأول / أكتوبر مع التلفزيون السويسري أكد أنه تم التلاعب بصورة عمران وأنه أنقذ مرتين مع شقيقته.

واعتبر الرئيس الأسد أن الصورة كانت تهدف لتجميل صورة عناصر “الخوذ البيضاء” الذين وصفهم بأنهم “الوجه المجمّل لجبهة النصرة، وقد تم إنقاذ الطفلين مرتين، كل مرة في حادث منفصل، فقط من أجل الترويج للقبعات البيضاء”.

وختم الأسد تعليقه حول صورة الطفل عمران بالقول: “لم تكن أي من هذه الحوادث حقيقية، ويمكن التلاعب بالصور، وهذه الصورة تم التلاعب بها”.