عاجل

عاجل

توفير مساعد جنسي لذوي الاحتياجات الخاصة

تقرأ الآن:

توفير مساعد جنسي لذوي الاحتياجات الخاصة

حجم النص Aa Aa

مثل كثير من الشباب في سنه، يستمتع توماس بيك (في الصورة أعلاه) بالخروج مع أصدقائه ولقاء الفتيات. ولكن منذ إصابته بمرض عصبي نادر أقعده على كرسي متحرك يصعب عليه عيش حياة جنسية طبيعية.

هذا هو السبب الذي جعله ينضم إلى مبادرة “الحق في ممارسة الجنس” التي تشجع على تقديم المساعدة الجنسية للأشخاص ذوي الإعاقة في الجمهورية التشيكية،

لكن المبادرة أثارت ردود فعل عنيفة في المجتمع التشيكي المعروف بانفتاحه وبالرغم من اعتبار البغاء قانونيا.

واختار القائمون على المشروع خمس نساء خضعن لتدريب يهدف لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على استكشاف وتلبية احتياجاتهم الجنسية. وتمت الموافقة على خدماتهن من قبل وزارة الداخلية. المساعدات الجنسيات التشيكيات هن في الغالب من البغايا السابقات ولكنهن لا يقدمن بالضرورة الجنس إلى زبائنهن.

وتقول فلادانا أوغيستينوفا وهي مساعدة جنسية: “ إنها كانت تمارس البغاء من أجل إعالة أطفالها ولكن كمساعدة جنسية، لم تعد تقدم الجنس”. وتقول: “أستخدم اللمس، والتعانق والتدليك لفتح الطاقة الجنسية لزبائني”. وأضافت إنه بغض النظر عن الإعاقة، يمكن للجميع أن يشعر متعة داخلية عندما يتصلون مع حياتهم الجنسية.

وتبلغ تكلفة الحصول على خدمة مساعد جنسي (45 يورو) لمدة ساعة واحدة. سعر مرتفع جدا في التشيك، ولكن جدول فلادانا مزدحم جدا. وعلى الرغم من أن معظم زبائنها من الرجال تتصل بها نساء أحيانا.

وقد اعتمدت العديد من البلدان الأوروبية خدمة المساعدة الجنسية لذوي الاحتياجات الخاصة، مثل الدانمرك وألمانيا وسويسرا وهولندا. حتى أن بعض هذه الحكومات تمول جزئيا خدمات المساعدة الجنسية لمواطنيها المحتاجين.