عاجل

تستمرُ ردودُ الأفعال العالمية والدولية بخصوص مسألة قطع السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا والمالديف العلاقات الدبلوماسية مع قطر.
أميرُ الكويت الشيخ صباح الاحمد توجه إلى جدة للتوسط في قضية قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر .
حيث اتُخذت بالفعل سلسلةٌ من الإجراءات التي هدفت إلى عزلِها واتهامِها بدعم الإرهاب في المنطقة.

رد الفعل التركي
أما الرئيسُ التركيُ رجب طيب أردوغان من جانبِه رفضَ مسألةَ العقوبات التي فرضتها السعوديةُ ودولٌ عِدة حليفةٌ لها، كما أكدَ عزمَه على تطوير العلاقات مع الدولة الخليجية الغنية بالنفط والغاز.
أردوغان ندد في خطابِه أمام سفراء أنقرة بمسألةِ العقوبات ووصفها بغير المجدية، كما ذكر موقفَ قطر ووقوفَها بجانب تركيا خلال الانقلاب الفاشل الذي شهدتَهُ الأخيرةُ في الخامس عشر من تموز-يوليو.

رد الفعل الأمريكي
الرئيسُ الأمريكي دونالد ترامب ذكرَ في تغريدة على حسابِه الخاص بتويتر” أن خلال زيارتِه لدول الشرق الأوسط، لمح رؤساءُ بعض الدول إلى ضرورة القضاء على الإرهاب في المنطقة مشيرين إلى قطر”.

البيت الأبيض
وقال البيتُ الابيض في بيانٍ إن الرئيسَ الاميركيَ والعاهلَ السعودي “ناقشا الاهدافَ الحاسمة لمنع تمويل المنظماتِ الارهابية والقضاء على نشر التطرف من جانب اي بلدٍ في المنطقة”
كما دعا الرئيسُ الاميركيُ دونالد ترامب العاهلَ السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ودول َمجلس التعاون الخليجي الى “الوحدة”
وحملت التغريدات التي نشرها الرئيسُ الاميركيُ غداة الازمة المشتعلة في الخليج تأييدهِ الاجراءات التي اتخذتها عدة دول عربية وفي مقدمتها السعودية ضد الدوحة، كما اعتبر الرئيس الأمريكي عزلَ الدوحة “بدايةَ نهايةِ” الارهاب.