عاجل

تقرأ الآن:

تعرف على حجم القوات التركية المتوجهة إلى قطر


تركيا

تعرف على حجم القوات التركية المتوجهة إلى قطر

الاتفاقية العسكرية بين تركيا وقطر

الاتفاقية العسكرية بين تركيا وقطر تقضي بإرسال قوات تركية إلى قاعدة أنقرة العسكرية في قطر. الاتفاقية تم توقيعها بين عامي ألفين وأربعة عشر وأفين وخمسة عشر بين وزير الدفاع التركي السابق عصمت يلماز ووزير شؤون الدفاع القطري خالد بن محمد العطية، ويتطلب الموافقة عليها بحسب الدستور التركي في المادة اثنتين وتسعين، موافقة الأكثرية في البرلمان

لإرسال قوات خارج البلاد.

الوثيقة وُزعت على أعضاء البرلمان في الثالث والعشرين مايو-أيار الماضي، وتمّ وضعها على جدول أعماله في وقت لاحق، لكن كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان طلبت التعجيل بمناقشة الاتفاقيات والتشريعات وإقرارها في اجتماع الثامن يونيو-حزيران حيث نال القانون تأييد مائتين وأربعين نائبا، مع دعم كامل من حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، وحزب “الشعب

الجمهوري” القومي المعارض.


كم هو عدد الجنود الذين سيتم إرسالهم

بموجب هذه الاتفاقية سيتم إرسال خمسة آلاف جندي تركي إلى قطر فور التصديق على الاتفاقية من قبل البرلمان التركي، مع العلم أنه يوجد في قطر مائتي عسكري بصفة مستشارين.

وأوضحت صحيفة “حرييت” التركية أن نواب “العدالة والتنمية” اقترحوا مناقشة تشريعين: الأول يسمح بنشر قوات تركية في قطر، والثاني يتعلق بالتعاون العسكري بين أنقرة والدوحة. وقد وُضع هذان التشريعان قبل اندلاع الأزمة في الخليج بيم قطر وجاراتها. ويشمل القرار الذي تم تمريره في البرلمان “زيارة الوحدات والمقرات والمؤسسات“، و“التعليم والتدريب

المتبادل الذي سيقدمه الطرفان في المدارس ومراكز التدريب والوحدات“، و“التدريب في مجال الأمن الداخلي، ومكافحة التهريب والجرائم المنظمة والتدخل في الأحداث المجتمعية، والتدريبات الخاصة بالشرطة العسكرية، وتخصيص فرق تدريب متنقلة“، و“التدريب على المهام الموكلة للوحدات والمقرات والمؤسسات في كلا الطرفين”.

كما يشمل القرار أيضا إقامة “الدورات المتبادلة في المدارس ومراكز التعليم والوحدات لدى الطرفين“، و“التعاون المتبادل فيما يخص التجهيزات وتطوير المواد المساعدة للتدريب“، و“التعاون التقني وتبادل المعلومات والخبرات في المواضيع ذات الاهتمام المشترك“، و“تقديم خدمات استشارية بهدف نقل المعلومات والخبرات في المواضيع التقنية واللوجستية والتدريب

والتعليم“، و“إرسال عسكريين تابعين لرئاسة الأركان العامة التركية لتلقي دورات تدريب وتعليم في مؤسسات التدريب والتعليم العسكرية”.


وحسب وسائل إعلام تركية فسيتمّ إرسال طائرات وسفن حربية تركية إلى قطر بعد نشر أولي للقوات التركية في قاعدة في الدوحة، وسيتمّ التصريح بعدد الطائرات والسفن الحربية التركية التي ستتجه إلى القاعدة.

وكانت تركيا قد أنشأت أول قاعدة عسكرية لها في الشرق الأوسط في قطر، كجزء من اتفاق تم توقيعه في ألفين وأربعة عشر. وقد زار رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو القاعدة في العام ألفين وستة عشر، وكانت تضم في ذلك الوقت مائة وخمسين جندياً. وتتطلع تركيا إلى نشر أكثر من ثلاثة آلاف جندي في القاعدة، التي ستُستخدم أيضاً للتدريبات المشتركة بين

القوات المسلحة القطرية ونظيرتها التركية.

المملكة المتحدة

تيريزا ماي:"حكومتي الجديدة ستقود عملية خروج بريطانيا من الاتحاد"