عاجل

في حسابات الربح والخسارة من وراء قرار قطع أربع دول عربية (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، لا يبدو أن لقرار عزل ذلك البلد حدودا وفق محللين.

ويقول الباحث في مركز الجزيرة للدراسات الحواس تقية:

إن تلك القرارات لم تبق في إطارها السياسي بل دخلت حتى البيوت، فعندما يتم فصل سعودية متزوجة بقطري، يصبح مطلوبا منها الرحيل على الفور، وتترك بيتها في قطر، وإذا كانت هناك قطرية في السعودية فإنه ينبغي عليها أن تترك بيتها وترحل تاركة أولادها هناك.

ويبين المحلل الحواس أن الموضوع لا يهم الأطراف الخليجية فقط، فما يحدث في المنطقة يؤثر في العالم كله، والقوى الدولية برأي الحواس لن تسمح بالتصعيد الذي تؤجج له الدول الأربع ضد قطر، لاعتبارات عدة منها أن أسواق الطاقة مرتبطة بالخليج.

ويرى المحلل أيضا أن قطر شريك في الحرب على الإرهاب وأن القيادة المركزية المتقدمة للقوات الأمريكية موجودة في قطر، والولايات المتحدة في هذا الجانب وفق المحلل حريصة، في إعطاء الأولوية لقتال تنظيم داعش.