عاجل

تقرأ الآن:

زيارة خاطفة لبرويت الى قمة وزراء البيئة لدول مجموعة السبع


إيطاليا

زيارة خاطفة لبرويت الى قمة وزراء البيئة لدول مجموعة السبع

داخل مجموعة السبع، الدول الشريكة للولايات المتحدة وعدت، يوم الاحد، مواصلة جهودها من اجل حماية المناخ.

خلال اجتماع وزراء البيئة لدول هذه المجموعة يوم الاحد والذي يستمر يومين في مدينة بولونيا الإيطالية، الوزير الأميركي سكوت برويت (ويشغل ايضاً منصب مدير وكالة حماية البيئة) اكتفى بمرور خاطف، بعد عشرة أيام على اعلان رئيسه دونالد ترامب انسحاب بلاده من اتفاق باريس حول المناخ. برويت الذي يشغل ايضاً منصب مدير وكالة حماية البيئة هو معارض للعديد من المبادرات المحلية من اجل حماية البيئة.

كما غادرت الاجتماع مساءً وزير البيئة الألمانية باربرا هندريكس. اما بالنسبة لنظيرها الفرنسي نيكولا أولو فسيشارك في اجتماعات يوم الاثنين فقط، لانشغاله في الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية في بلاده.

لكن الوفدين الفرنسي والأميركي سيشاركان حتى بعد ظهر الاثنين في سلسلة من النقاشات المغلقة حول اتفاق باريس.

اما بالنسبة لإيطاليا والدول الأخرى فترى ان اتفاق باريس حول المناخ لا يمكن الرجوع عنه او إعادة التفاوض به، كما أعلن وزير البيئة الإيطالي جان لوكا غاليتي في ختام اليوم الأول. لكنه أقر بأن “رغم كل شيء فالمواقف المعلنة في البدء ستظل على حاليها لا شك في ذلك، لكنني أعتقد اننا حققنا خطوة الى الأمام نحو الحوار”.

وأشار مدير برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة إريك سولهايم الى ان محادثات اليوم الأول شددت على “العزم المطلق” للدول الست الأخرى الأعضاء في مجموعة السبع من اجل المضي قدماً “مهما حصل في البيت الأبيض”. وأضاف ان القطاع الخاص وكبرى الشركات ومن ضمنها تلك الموجودة في الولايات المتحدة تقول إنها “تدعم العمل. هناك عدد ملحوظ من الوظائف الجديدة في الاقتصاد الأخضر والمتجدد والعديد من الأرباح التي يمكن ان نجنيها أكثر بكثير من الوقود الاحفوري”.

وبما أن الدفاع عن البيئة يمكن ان يتجاوز دور الحكومات، تعهدت وزيرة البيئة الكندية كاثرين ماكينا صباح الاحد “العمل مع كل الجهات الفاعلة“، خصوصا غير الحكومية منها التي ترغب في ذلك، في إشارة الى المدن والولايات الاميركية المعارضة لقرار ترامب.

في هذا الصدد، اعلنت المانيا وولاية كاليفورنيا السبت الاتفاق على العمل معا للحفاظ على اهداف خفض انبعاثات غاز الاحتباس الحراري.

خلال الاسبوع الماضي بكامله، شهدت بولونيا مبادرات من المجتمع المدني شددت على الدفاع عن المناخ والنمو المستديم والمحيطات.

بعد ظهر الاحد، تظاهر نحو ألف طالب بهدوء في وسط المدينة رافعين لافتات كتب عليها “ليس هناك خطة بديلة“، و“يعتقدون ان بروتوكول كيتو فيلم إباحي”.

وأوضح جاكومو كوسو أحد المنظمين ان “ترامب كشف ماذا يحصل وراء واجهة خطاب مجموعة السبع حول البيئة. يريدون تغييراً يتناسب مع مصالح كبرى الشركات لكنه ليس نموذجنا. انهم يمثلون 1% (الاكثر ثراء) بينما نحن السبعة مليارات الاخرى” لسكان العالم.

العراق

العبادي عن "الفدية القطرية": أموال الدوحة لاتزال بحوزتنا