عاجل

عاجل

محمد الحاج علي فرّ من الموت في سوريا فوجده أمامه في حريق ببريطانيا

تقرأ الآن:

محمد الحاج علي فرّ من الموت في سوريا فوجده أمامه في حريق ببريطانيا

حجم النص Aa Aa

محمد أحد ضحايا حريق برج لندن

منظمة “حملة التضامن مع سوريا” تؤكد أنّ لاجئا سوريا قضى في الحريق الذي استهدف برج “غرينفل تاور” السكني في العاصمة البريطانية لندن الأربعاء، ويتعلق الأمر بالشاب محمد الحاج علي وهو لاجئ سوري يبلغ من العمر ثلاثة وعشرين عاما. وحسب المعلومات التي أوردتها منظمة “حملة التضامن مع سوريا” فقد وصل محمد الحاج علي إلى المملكة المتحدة

بصحبة شقيقه في العام ألفين وأربعة عشر، وكان طالبا في الهندسة المدنية في جامعة “وست لندن”.

وأضافت الجمعية في بيان أنّ محمد الحاج علي “كان يحلم بالعودة يوما إلى الوطن من أجل إعادة بناء سوريا“، من جهتها أكدت جامعة “وست لندن” في بيان “نشعر بالصدمة والحزن لتقلي خبر وفاة أحد طلابنا”.

وكان محمد موجودا إلى جانب شقيقه الأكبر عمر عندما نشب الحريق لكنهما تفرقا في وقت لاحقا خلال محاولتهما الهرب، وأوضحت الجمعية أنّ الشقيق الأكبر عمر نجا من المأساة ونقل إلى مستشفى “كينغز كوليدج” حيث ما زال يتلقى العلاج كما أشارت الجمعية أنّ وضعه يشهد تحسنا.


رحلة خطيرة للهروب من الحرب

منظمة “حملة التضامن مع سوريا” أكدت أيضا أنّ محمد قام برحلة محفوفة بالمخاطر قبل ثلاث سنوات خلال محاولته الفرار من الحرب التي تمزق سوريا، قبل أن يواجه الموت في المملكة المتحدة، في بيته. لقد جاء محمد إلى هذا البلد من أجل ضمان أمنه، لكن المملكة المتحدة فشلت في حمايته“، أضافت الجمعية. محمد الذي كان يدرس الهندسة بجامعة “ويست لندن“،
فرّ مع عائلته من مدينة درعا السورية وحصل على لجوء في بريطانيا قبل ثلاث سنوات.

سحور المسلمين أنقذ أرواحا كثيرة

أشار المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط إدوين صامويل إلى أنّ تقارير أكدت أن استيقاظ الصائمين للسحور ساهم في إنقاذ حياة عديد الأشخاص من حريق “غرينفل تاور” في لندن.

جاء ذلك في تدوينة نشرها صامويل على حسابه على موقع التدوينات الصغيرة “تويتر“، شكر فيها الصائمين المسلمين على هذا الموقف. وكان حريق ضخم التهم البرج السكني في منطقة “لانكستر ويست” غربي لندن، وأسفر عن مقتل سبعة عشر شخصا على الأقل، وقالت الشرطة البريطانية إن الحادث ليس إرهابيا.


وكان سكان في المنطقة التي شب فيها الحريق، الأربعاء، قد كشفوا أن استيقاظ الصائمين من المسلمين لتناول وجبة السحور، كان وراء إنقاذ حياة الكثيرين. وقالت إحدى سكان المنطقة السكنية إن الصائمين الذين استيقظوا لتناول السحور، انتبهوا للحريق وأبلغوا السلطات البريطانية، مضيفة أن معظم الصائمين لا يذهبون للنوم قبل الساعة الثانية صباحا.


تحقيق رسمي لكشف ملابسات الحريق

دعت وزيرة الخارجية البريطانية تيريزا ماي إلى فتح تحقيق رسمي لكشف ملابسات الحريق الذي نشب في برج “غرينفل تاور” في لندن وأودى بحياة سبعة عشر شخصا، فيما واصل رجال الإطفاء إلى غاية الخميس الخميس عمليات البحث عن عشرات المفقودين.

وأكدت تيريزا ماي: “نحن مدينون للعائلات والأشخاص الذين فقدوا أحباءهم والبيوت التي عاشوا فيها“، واعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية أنه من الضروري القيام بإجراء تحقيق مناسب في هذه المأساة التي وصفتها بالمروعة، في الوقت الذي أعلن فيه رجال الإطفاء أن أقساما من المبنى المنكوب التابع لمجلس البلدية المحلي والواقع غرب لندن لم تعد آمنة.