عاجل

عاجل

اليونيسف: دول اسكندنافيا اكثر الدول الغنية تأميناً لراحة أطفالها

دول شمال أوروبا اكثر الدول الغنية التي تؤمن الرفاهية والراحة لأطفالها.

تقرأ الآن:

اليونيسف: دول اسكندنافيا اكثر الدول الغنية تأميناً لراحة أطفالها

حجم النص Aa Aa

بلدان شمال أوروبا وألمانيا وسويسرا تتقدم غيرها من الدول الصناعية والغنية في ترتيب الدول التي تقدم الرفاهية للطفل. وتأتي الولايات المتحدة ونيوزلندا من بين أسوأ دول العالم في هذا المجال.

هذا ما أورده تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم – يونيسف، صدر يوم الخميس. وجاء في التقرير ان طفلاً من بين خمسة أطفال في هذه الدول الغنية يعيش في فقر نسبي. وان 13% تقريباً من الأطفال في هذه الدول لا يحصلون على الطعام الآمن والكافي. وترتفع هذه النسبة الى 20% في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وأشارت مدير مكتب الأبحاث “إينوسنتي” التابع لليونيسف سارة كول ان “المداخيل الأعلى لا تؤدي تلقائياً الى نتائج أفضل لجميع الأطفال وربما تعمق الفوارق بينهم (…) يجب على الحكومات في جميع الدول اتخاذ التدابير لضمان تقليص الفوارق وتحقيق تقدم”.

واعتمد التقرير على عوامل عدة مثل التعليم والصحة العقلية والادمان على الكحول والفرص الاقتصادية والبيئة في 41 دولة غنية.

ألمانيا ودول اسكندنافيا جاءت في المراتب الأولى. اما نيوزيلندا فقد سجلت أعلى نسبة انتحار في العالم لمن تتراوح أعمارهم بين 15 و19 عاماً، أي ما يعادل أكثر من ثلاثة اضعاف معدل الدول التي شملها التقرير.

وقد أظهر التقرير ان عدد المراهقين الذين يعانون مشاكل في الصحة العقلية يتزايد في غالبية الدول التي شملتها الدراسة وكذلك نسبة البدانة بين الشباب.

كما ان اليابان وفنلندا وهما من بين الدول التي سجلت أفضل أداء على الائحة فإن نحو 1/5 من الفتيان بعمر 15 عاماً لم يبلغوا المعايير التعليمية الأساسية.

وأظهر التقرير ان عدد المراهقين الذين يعانون مشاكل في الصحة العقلية يتزايد في غالبية الدول المشمولة بالدراسة وكذلك نسبة البدانة بين الشباب.

وحتى في اليابان وفنلندا وكندا واستونيا واليت هي من الدول التي سجلت أفضل أداء على اللائحة، فإن نحو خمس الفتيان بعمر 15 عاما لم يكتسبوا المعايير التعليمية الأساسية في القراءة والرياضيات والعلوم.