عاجل

تقرأ الآن:

"صوت الغد" تتواصل مع سكان الموصل وتستمع إلى انشغالاتهم ومخاوفهم


العراق

"صوت الغد" تتواصل مع سكان الموصل وتستمع إلى انشغالاتهم ومخاوفهم

“صوت الغد” أو “الغد أف أم” إذاعة موجهة إلى سكان مدينة الموصل العراقية المحاصرين داخل مدينتهم بهدف بث روح الأمل في نفوسهم والتأكيد لهم بأنّ الأيام المقبلة ستكون أجمل وستشهد التخلص من ضغوطات الإرهاب التي تمارس عليهم منذ العام ألفين وأربعة عشر. الإذاعة تتواصل مع سكان المدينة وتستمع إلى انشغالاتهم، مخاوفهم وهواجسهم. صوت الغد تبث

من إقليم كردستان العراق، ولكن لا يتمّ التصريح بالمكان الفعلي خشية تعرض موقع البث لخطر السيارات المفخخة.

القيّمون على الإذاعة اعتبروا انّ مخاطبة أهل الموصل القابعين تحت احتلال ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية منذ العاشر من حزيران-يونيو للعام ألفين وأربعة عشر والوقوف على جانبهم في محنتهم أولوية قصوى حيث توجه الإذاعة أخبارها المخصصة لمحاربة التنظيم المتطرف ولجهود انهاء احتلاله عبر أثيرها وهي تبث منذ عام ونصف العام عبر موجاتها التي تغطي

ربوع المدينة التي تعتبر ثاني كبرى مدن العراق بعد العاصمة بغداد.


إذاعة الغد انطلقت بأفكار شباب من أهل الموصل وبإمكانات متواضعة، وهي اليوم إحدى أهم الاذاعات الموصلية التي تعد متنفسا لسكان المدينة لكونها تتابع يومياتهم وتجعلهم على يقين بوجود أمل ومستقبل بانتظارهم.

من بين الصعوبات التي تواجهها هذه الإذاعة الفتية هي محاولات تنظيم الدولة الإسلامية تغييب صوتها عبر عمليات التشويش التي يمارسها لمنع السكان من التواصل مع العالم الخارجي، وفي هذا الشأن ولمواجهة عمليات التشويش أدخلت الإذاعة امكانات تقنية أكثر تطورا كوضع بطاقة كهربائية أقوى لن تسمح للتنظيم المتطرف من حجب أثير الإذاعة أو التشويش على

صوتها.


ومن بين البرامج التي تقدمها اذاعة الغد برنامج “59 ثانية“، وهو برنامج يمنح الكلمة لأحد سكان الموصل ويمكنه من الحديث عبر اتصال هاتفي لمدة دقيقة ويطلق من خلالها صوته للتعبير عن امله في التواصل مع اهله النازحين خارج المدينة.

الإذاعات الموجهة إلى الموصليين على غرار إذاعة الغد اعتادت منذ احتلال التنظيم الجهادي المتطرف للمدينة على إطلاق برامج تمنح الأمل للسكان، كما تقدم برامج تركز على تقديم النصائح بالوجبات الصحية والاعشاب المتوفرة لدى السكان لمعالجة أنفسهم بسبب ندرة الأدوية وانعدامها أحيانا، فضلا عن البرامج الخاصة بتراث مدينة الموصل وتاريخها.


نشاط إذاعة صت الغد لم يتوقف عند هذا، بل امتد ليكشف ممارسات التنظيم الدولة الإسلامية الخاطئة وتفسيراته المغلوطة للدين الإسلامي الحنيف وذلك عبر تقديم برامج للقابعين تحت احتلال التنظيم المتطرف تفند الاجراءات التي يصدرها ما يسمى بالجهاز الشرعي التابع للتنظيم.

ويتواصل أهالي الموصل والمناطق التي حولها بالإذاعة ولكن يتمّ إرشادهم لاستخدام أسماء مستعارة عندما يتحدثون على الهواء كما يتمّ تحذيرهم من عدم ذكر أسماء المناطق التي يتصلون منها أو يقيمون فيها، ويكاد المتصلون يهمسون عند التواصل مع الإذاعة خشية اكتشاف أمرهم، لأنّ مجرد العثور على هاتف نقال أو شريحة هاتف محمول تعني تعرض حاملها إلى عقوبة

الإعدام على أيدي تنظيم الدولة.

وعلى يبدو فإنّ برامج إذاعة صوت الغد تلقى اهتمام المستمعين الذين يتصلون ويتفاعلون معها بشكل كبير جدا.

الولايات المتحدة الأمريكية

موسكو تتهم واشنطن باستهداف الجيش السوري