عاجل

تقرأ الآن:

محكمة تدين فتاة بالقتل غير العمد لتشجيع صديقها على الانتحار


الولايات المتحدة الأمريكية

محكمة تدين فتاة بالقتل غير العمد لتشجيع صديقها على الانتحار

الى أية درجة يمكن للمرء ان يدفع بزميله او صديقه للانتحار؟

قضت محكمة ماساشوستس، يوم الجمعة، بأن الشابة ميشيل كارتر (20 عاماً) تسببت بوفاة صديقها لتشجيعه على الانتحار عبر عشرات الرسائل النصية القصيرة، وادانتها بتهمة القتل غير العمد.

وجاء في الحكم الذي اصدره القضاة انها شجعت صديقها على وضع حد لحياته كي تجذب الانتباه اليها كـ“صديقة حزينة”.

وقال القاضي لورنس مونيز إن الفتاة تصرفت بشكل سيء وخطير و“تسببت بوفاة روي”.

ميشيل التي قد تواجه عقوبة السجن مدة عشرين عاماً، منعتها المحكمة من استخدام الرسائل النصية وجميع وسائل التواصل الاجتماعي بانتظار تحديد عقوبتها في جلسة مطلع شهر آب/أغسطس المقبل. فتوجيه تهمة جنائية مثل القتل تتطلب اثبات المدعي العام ان لكارتر دوراً “مباشراً” في وفاة صديقها.

الشاب كونراد روي (18 عاماً) انتحر في 13 تموز/يوليو 2014، بعد استنشاق غاز أول أوكسيد الكربون في سيارته. وكانت كارتر ترافقه عبر الهاتف خلال عملية الانتحار، كما أفادت المدعية العامة في مقاطعة ماري كلير فلين، التي أضافت ان كارتر سخرت منه لأنه أراد تأجيل الانتحار.

اما إحدى صديقات الفتاة، فشهدت امام المحكمة ان كارتر كانت على علم بما سيقوم به روي وقد اخبرتها بذلك عبر رسالة قصيرة. ثم في رسالة تالية اخبرتها بأنها طلبت منه العودة الى سيارته بعدما خرج منها مختنقاً من الغاز. وفي رسالة لصديقة أخرى اشارت الفتاة الى انها كانت تستمع اليه وهو يموت.

محامي الفتاة نفى الاتهامات الموجهة لموكلته. كما قالت والدة الشاب انه حاول الانتحار عام 2012 عبر تناول جرعة زائدة من الادوية.

هذه القضية شكلت سابقة قانونية، إذ ان قانون الولاية لا يجرم من يدعو ويشجع على الانتحار. وقد استمرت جلسات الاستماع ثمانية أيام خلالها تم استعراض الرسائل القصيرة لكارتر والتي كانت تدفع بصديقها للانتحار في الوقت الذي كان متردداً في القيام بهذه الخطوة.




المزيد عن:

هولندا

15 ألف إعجاب لصورة صبي تعرض لمضايقات من زملائه