عاجل

تقرأ الآن:

تزايد أعداد الإسلاميين "المتطرفين"الداعين للعنف


السويد

تزايد أعداد الإسلاميين "المتطرفين"الداعين للعنف

عدد الإسلاميين المتطرفين من دعاة العنف في السويد بلغ بضعة آلاف، بعد ان كان عددهم مئتي متطرف عام 2010. هذا ما أفاد به تقرير للاستخبارات السويدية صادر يوم الجمعة.

وأشار التقرير الى ان عدداً قليلاً من هؤلاء المتطرفين الداعين للعنف قادرون على تنفيذ هجمات إرهابية.

وفي مقابلة مع وكالة الانباء المحلية “تي تي“، حذر رئيس جهاز الاستخبارات اندريس ثورنبيرغ قائلاً إن الوضع “خطير“، مشيراً “يمكننا القول إن عددهم (المتطرفين) ارتفع من مئات الى بضعة آلاف”. وشدد على ان عدداً قليلاً فقط من “آلاف المتطرفين لديهم النية أو القدرة على تنفيذ هجوم إرهابي”.

وتابع “هذا هو الوضع الطبيعي الجديد … اتساع دوائر التطرف يمثل تحدياً تاريخياً”. أما السبب الرئيسي كما قال فهو الدعاية التي يستخدمها تنظيم “الدولة الإسلامية” التي وحدت مجموعات إسلامية متطرفة. وأضاف “اعتدنا وجود دوائر مختلفة. لدينا أشخاص متشددون من شمال افريقيا، والشرق الأوسط والصومال، لكنهم جميعاً كانوا منعزلين”.

كما أوضح ان جهاز الاستخبارات يتلقى شهرياً حوالى 6 آلاف معلومة سرية تتعلق بالإرهاب والتطرف، في حين كانت تصل الجهاز 2000 معلومة شهرياً في العام 2012. وقد سبق ان أعلن ان نحو 300 شخص من السويد سافروا الى سوريا والعراق للانضمام لتنظيم “الدولة الإسلامية” منذ عام 2012.

وفي هذا البلد الاسكندنافي، في 7 نيسان/ابريل، استخدم شخص اوزبكستاني متعاطف مع جماعات متطرفة بينها تنظيم “الدولة الإسلامية” شاحنة مسروقة لدهس مارة في شارع للتسوق فقتل خمسة اشخاص وأصاب 15 آخرين.

وفي قضية الهجوم بالقنابل في مترو انفاق بروكسيل عام 2016، أدين أسامة كريم بتهم القتل وهو سويدي الجنسية.