عاجل

تقرأ الآن:

الجزائر تدخل موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية في غسل الأطباق


الجزائر

الجزائر تدخل موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية في غسل الأطباق

الجزائريات يرفعن التحدي

تمكنت الجزائر من الدخول إلى موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية عندما قامت أربعمائة واثنتي عشرة سيدة جزائرية دفعة واحدة وفي نفس الوقت بغسل الأطباق، مساء الجمعة.

وتمكنت الجزائريات من تحطيم الرقم القياسي لأكبر عدد أشخاص يقومون بتنظيف الأواني في الوقت ذاته، حيث قامت كل سيدة من بين الأربعمائة واثنتي عشرة بغسل طبقين خلال إفطار خيري في العاصمة الجزائرية، بحضور السيدة هدى خشاب، المندوبة الرسمية عن موسوعة “غينيس“، والتي أكدت تحطيم الرقم القياسي.


الرقم القياسي السابق حسب موسوعة “غينيس” كان قد سجل خريف العام ألفين وخمسة عشر في الفيليبين، حيث قام ثلاثمائة شخص بغسل الأطباق في نفس الوقت.


وتم تحطيم الرقم القياسي في إطار الحدث التضامني “تحلى اللمة” حيث دعت شركة “هنكل” من خلال علامتها التجارية “بريل إيزيس” أكثر من ألف جزائري للإفطار في الهواء الطلق ولتحطيم رقم قياسي في “غينيس” للأرقام القياسية في جمع أكبر عدد من الأشخاص لغسل الاواني في نفس الوقت.


التضامن عنوان المبادرة

المبادرة أخذت شكل إفطار جماعي عملاق حضره أكثر من ألف شخص إضافة لممثلين عن جمعيات خيرية مختلفة ومتعددة من دور الأيتام ودور العجزة والمسنين وطلبة الإقامات الجامعية حيث تقاسموا وجبة الإفطار في أجواء عائلية وتضامنية.

ولجعل من هذه التظاهرة حدثا لا ينسى قامت الشركة برفع التحدي لجمع أكبر عدد من الأشخاص لغسل الأطباق في نفس الوقت وفي مكان واحد، من أجل تسجيل رقم قياسي يسمح للجزائر بدخول موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية، وإثبات أنّ روح التضامن والعمل الجماعي موجودة على سلم أولويات قيم المجتمع الجزائري.


مبادرة تحلى اللمة حدث سنوي

“تحلى اللمة” هو حدث سنوي تحت إشراف شركة “هنكل” التي تسعى كل عام وخلال الشهر الفضيل بجمع الجزائريين من الفقراء والمعوزين والطلبة والمقيمين في دار المسنين لتقاسم وجبة الإفطار. هذا الحدث ينظم تحت شعار الإنسانية والتضامن والتركيز على القيم العائلية.

فرنسا

الفرنسيون يختارون نوابهم في الجمعية الوطنية في جولة انتخابية ثانية