عاجل

عاجل

بروكسل تمدد العقوبات ضد روسيا بسبب ضم شبه جزيرة القرم

تقرأ الآن:

بروكسل تمدد العقوبات ضد روسيا بسبب ضم شبه جزيرة القرم

حجم النص Aa Aa

قرر الاتحاد الأوروبي الاثنين التمديد لمدة عام اضافي للعقوبات التي فرضها احتجاجا على ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الاوكرانية عام 2014.

وتحظر العقوبات التصدير والاستيراد لبعض المواد مع القرم، كما تمنع الشركات الموجودة في الاتحاد الأوروبي من الاستثمار وتقديم الخدمات السياحية هناك.

وجاء في بيان الاتحاد الاوروبي حول العقوبات “مدد المجلس (الدول الأعضاء) الاجراءات التقييدية ردا على الضم غير الشرعي للقرم وسيباستوبول من قبل روسيا حتى 23 حزيران/يونيو 2019.”

واضاف البيان “يستمر الاتحاد الأوروبي بإدانة الضم غير الشرعي للقرم وسيباستوبول من قبل الاتحاد الروسي، ويبقى ملتزما التنفيذ الكامل لسياسة عدم الاعتراف.”


وتم فرض العقوبات الاوروبية بعد ضم روسيا للقرم في آذار/مارس 2014، وتفاقم الأزمة الأوكرانية بعد الاطاحة بالرئيس الموالي لروسيا هناك.

وفشلت كل الجهود لحل الأزمة بشكل مستمر، مع ارتفاع حصيلة القتلى الناتجة عن النزاع الى عشرة آلاف شخص.

ويشدد الاتحاد الأوروبي على تحميل روسيا المسؤولية في الأزمة لدعمها المتمردين، لكن موسكو تتهم الاتحاد الاوروبي بانه ساعد على الاطاحة بحكومة شرعية في كييف.


وبالإضافة الى الاجراءات المتعلقة بالقرم، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية قاسية ضد روسيا بعد اسقاط طائرة الركاب الماليزية “ام أتش 17” في تموز/يوليو 2014، والتي يحمل الاتحاد مسؤولية اسقاطها للمتمردين الاوكرانيين المدعومين من روسيا.

ومدد الاتحاد الأوروبي هذه العقوبات لستة أشهر أخرى في كانون الأول/ديسمبر، ومن المتوقع تمديدها مجددا في تموز/يوليو.

وفي شهر آذار/مارس مدد الاتحاد الاوروبي أيضا لستة أشهر تجميد اصول ومنع سفر شخصيات روسية وأوكرانية تم تحميلها مسؤولية دعم المتمردين.

ورحب الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو الاثنين في تغريدة بخطوة الاتحاد الأوروبي، لكنه قال ان “الثمن” الذي على روسيا ان تدفعه “لمحاولة الضم هذه يجب ان يكون أعلى”.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف من موسكو انه بالنسبة الى روسيا فان هذه العقوبات “غير شرعية”. واضاف “هذه العقوبات لا تؤذينا نحن فحسب، لكن ايضا البلدان التي تفرضها.”