عاجل

الاعتداء على مسجد فينسبيري في لندن: معلومات ووقائع

المجلس الاسلامي البريطاني وصف الحادث بأنه "مظهر من مظاهر العنف المعادي للإسلام".

تقرأ الآن:

الاعتداء على مسجد فينسبيري في لندن: معلومات ووقائع

حجم النص Aa Aa

أعلن مسؤول في شرطة مكافحة الارهاب البريطانية بيل باسو ان ضحايا الهجوم بسيارة على مارة قرب مسجد في شارع فينسبيري شمال لندن منتصف ليل الاحد، جميعهم مسلمون.

وفي لقاء صحفي، كرر القول انه يتم التعاطي مع هذا الهجوم على انه عمل “ارهابي” وتم توقيف سائق الشاحنة بتهمة “محاولة القتل. وأوضح ان التحقيقات جارية للتأكد مما اذا كان مصرع الرجل مرتبطاً بالاعتداء الذي أوقع عشرة جرحى، مضيفاً ان الرجل كان يتلقى الاسعافات الاولية من قبل اشخاص في المكان حين وقع الاعتداء.

وقائع الاعتداء

- حوالى الساعة 00.20 (23.20 ت.غ) من منتصف ليل الاحد ومع بدء الدقائق الاولى ليوم الاثنين، سيارة تتقدم باتجاه المصلين الخارجين من مسجد ويلفير هاوس في شارع فينسبري شمال لندن، لتصطدم بهم طوعاً. – المصلون كانوا يؤدون صلاة التراويح، التي عادة ما تقام في شهر رمضان، – بعيد هذا الوقت، يتم استدعاء الشرطة التي حضرت الى المكان ومعها سيارات الاسعاف. – بدء عملية نقل المصابين من بينهم اثنان جرى اسعافهم في عين المكان. – احد شهود العيان قال لقناة سكاي نيوز ان السائق صدم عشرة أشخاص على الأقل. – إنه ثالث اعتداء تشهده العاصمة البريطانية منذ شهر آذار/مارس الماضي، ويستخدم فيه المهاجمون سيارة لصدم المشاة. – شارع فينسبري بارك شمال لندن يشهد اكتظاظاً بالسيارات وهو تقاطع طريق فيه خطان لمترو الانفاق وهما فكتوريا وبيكاديلي، ومحطة رئيسية للقطارات. – القطارات لم تتوقف عن عملها، وانما تم اقفال الشارع ومنع فيه سير السيارات.

من هو منفذ الهجوم

• سائق الشاحنة هو رجل عمره 48 عاماً.
• شهود عيان اكدوا ان الشاحنة كان يشغلها ثلاثة أشخاص،
• في حين قالت الشرطة إن السائق تصرف لوحده ولم يكن برفقته احد،
• الموجودون في المكان تمكنوا من القبض على السائق وسلموه للشرطة،
• إمام الجامع أفاد الشرطة انه تمكن من حماية السائق كي لا يسكب المتجمهرين غضبهم عليه،
• الشرطة صنفت الاعتداء بالاعتداء الإرهابي، بعد ان وصفته بالحادث الكبير.


رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي

رئيسة الوزراء تيريزا ماي انه يتم التعامل مع عملية دهس مصلين امام مسجد شمال لندن“كعملية ارهابية محتملة” وستترأس اجتماعاً طارئاً هذا الصباح كما أعلنت.

ماي وصفت الحادث “بالمريع” وقالت “كل أفكاري مع أولئك الذين أصيبوا ومع أحبائهم ورجال الطوارئ الموجودين في المكان”.

زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربين

زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين اعلن على حسابه على تويتر انه يشعر بـ“صدمة كبيرة”.

رئيس بلدية لندن صادق خان

بدوره أعلن صادق خان رئيس بلدية لندن ان هذا الاعتداء هو “هجوم على كل قيمنا التي نتشارك فيها من تسامح وحرية واحترام”.

وأوضح خان في بيان “مثل الهجمات الرهيبة في مانشستر ووستمنستر وجسر لندن، فإنه هجوم أيضا على كل قيم التسامح والحرية والاحترام المشتركة”.

وقال خان إن السلطات ستنشر مزيدا من أفراد الشرطة لطمأنة المواطنين وخاصة أثناء شهر رمضان.


وزيرة الداخلية

آمبر رود وزيرة الداخلية البريطانية أصدرت بياناً دعت فيه البريطانيين للاتحاد سوياً “في مواجهة من يحاول التفرقة بيننا”. وقالت إنها على تواصل دائم مع الشرطة التي أكدت ان وحدة مكافحة الارهاب تسلمت الملف وتقوم بالتحقيقات اللازمة.


المجلس الاسلامي

المجلس الاسلامي البريطاني وصف الحادث بأنه “مظهر من مظاهر العنف المعادي للإسلام“، طالباً من السلطات تعزيز الامن حول المساجد.