عاجل

مساعدة طالبي اللجوء في العثور على عمل، هذا هو الهدف من المنصّة الرقمية التي أنشأتها المفوضية الأوروبية. محمّد أبو مراس شاب فلسطيني أجبرته صعوبة الحياة في قطاع غزة على طلب اللجوء في بلجيكا. يعيش محمد في مركز استقبال لطالبي اللجوء (مركز القبعة الصغيرة) مع حوالى سبعمائة شخص آخرين وهو أنشأ حساباً له على الموقع.

يقول محمد إنه غادر غزّة بحثاً عن حياة جديدة ويضيف: أريد البدء بحياة جديدة هنا. أتيت إلى هنا لأكون في أمان، لأجد حياةً جديدة مع ثقافة جديدة وفي مجتمع جديد.

المنصة الرقمية متوفرة على موقع المفوضية الأوروبية بثلاثين لغة من بينها لغات الاتحاد الأوروبي واللغة العربية وخمس لغات أخرى هي لغات البلاد التي يأتي منها اللاجئين إلى أوروبا. وتتيح لطالب اللجوء فتح حساب له حيث يسجّل معلوماته الشخصية ومهاراته وخبرته.

وتحضّر المنصة كذلك الشباب الذي مايزال في المرحلة الدراسية إلى الانخراط في سوق العمل.وتستخدم جميع مراكز استقبال اللاجئين تقريباً المنصة اليوم وتستخدمها أيضاً مراكز الإدماج الخاصة والعامّة. بالنسبة إلى المفوضة الأوروبية للتوظيف يشكل طالبو اللجوء مصدر غنىً إن تمّ إدماجهم بالطريقة المناسبة.

وفي حديث لها إلى يورونيوز قالت ماريان تيسن مفوضة التوظيف في الاتحاد الأوروبي: يجب التأكد من امتلاك الناس الجاهزين للعمل المهارات المطلوبة. يجب توثيق هذه المهارات كي يتمكّن طالبو اللجوء من عرضها على أرباب العمل وقطاع التوظيف الحكومي وأيضاً على المنظمات غير الحكومية لكي يظهروا خِبرَتهم.

قانونياً، قد تستغرق عملية طلب اللجوء سنة كاملة ولكن القانون الأوروبي يسمح لطالبي اللجوء بمازولة المهن بعد أربعة أشهر على دخول طلبهم إلى النظام، أي بعد أربعة أشهر على تسجيله.

***

ملاحظة: لا يمكن للأفراد استعمال الموقع إلاّ عبر مؤسسة مرخّصة أو مركز لاستقبال اللاجئين. من أجل ملء الإستمارة الشخصية أنقر على الرابط التالي:
http://skpt-test.eu-west-1.elasticbeanstalk.com/#/