عاجل

عاجل

راشد الغنوشي يرفع دعوى قضائية ضدّ قناة "سكاي نيوز عربية"

تقرأ الآن:

راشد الغنوشي يرفع دعوى قضائية ضدّ قناة "سكاي نيوز عربية"

حجم النص Aa Aa

تهم الإرهاب تلاحق حركة النهضة

رفع زعيم حركة النهضة في تونس راشد الغنوشي دعوى قضائية ضد قناة “سكاي نيوز عربية” على خلفية اتهامها له بـ “تنسيق” اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في العام ألفين وثلاثة عشر.

وأشار المكلف بالإعلام في حركة النهضة جمال عوي إلى تأكيد الخبر والقاضي بتقديم دعوى قضائية باسم راشد الغنوشي ضد سكاي نيوز عربية، في لندن لأن مقر المؤسسة الإعلامية الأم متواجد في العاصمة البريطانية.

وعلى ما يبدو تأتي هذه الدعوى بعيد اتهام قناة “سكاي نيوز عربية” لراشد الغنوشي بتنسيق عملية الاغتيال التي راح ضحيتها شكري بلعيد مع الجهادي الليبي السابق عبد الحكيم بلحاج الذي أدرجت عدة دول خليجية مقاطعة لقطر اسمه على لوائح الإرهاب.


يذكر أنّ قناة “سكاي نيوز” عربية” بثت في التاسع من حزيران-يونيو الجاري تقريرا بعنوان “تورط قطر في المغرب العربي“، وذكر التقرير أنّ المدعو أبو أنس الليبي بعد تمّ إلقاء القبض عليه من قبل الأميركيين قدم معلومات تفيد بأنّ عبد الحكيم بلحاج متورط في الاغتيالات السياسية في تونس وذلك بالتنسيق مع رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وبعلم من القطريين.


اغتيال شكري بلعيد

شكري بلعيد سياسي ومحامي تونسي، وعضو سابق في الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي والأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحّد، وأحد مؤسسي تيار الجبهة الشعبية وعضو مجلس الأمناء فيها. كان من أشدّ المنتقدين لأداء الحكومة الائتلافية في تونس.

اغتيل المعارض اليساري “شكري بلعيد”: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%83%D8%B1%D9%8A_%D8%A8%D9%84%D8%B9%D9%8A%D8%AFبالرصاص أمام منزله في السادس من فبراير-شباط 2013، واتهمت عائلة الفقيد حركة النهضة الإسلامية، الحاكمة في ذلك الوقت

بالوقوف وراء اغتياله. وأعقب اغتياله مظاهرات عارمة بالبلاد وإعلان الاتحاد العام التونسي للشغل عن الدخول في إضراب عام ، ما جعل السلطات تشن حملة ضد المتظاهرين أطلقت خلالها الشرطة التونسية بشكل مكثف قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو أربعة آلاف متظاهر تجمعوا أمام مقر وزارة الداخلية احتجاجاً على مقتل بلعيد.

من هو أبو أنس الليبي

وأبو أنس الليبي قيادي سابق في “الجماعة الليبية المقاتلة” التي كان عبد الحكيم بلحاج أحد مؤسسيها، وفي العام 2013 أوقفت الولايات المتحدة أبو انس الليبي في طرابلس لدوره في اعتداءات 1998 ضد السفارتين الأميركيتين في تنزانيا وكينيا.

وكان أبو أنس واسمه الحقيقي “نزيه عبد الحميد الرقيعي”: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%A3%D9%86%D8%B3_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A، على لائحة مكتب التحقيقات الفدرالي “اف بي آي” لأهم المطلوبين،

عندما اعتقله عناصر من القوات الأميركية الخاصة في عملية في أكتوبر 2013 في العاصمة الليبية طرابلس.

وكان يفترض أن تبدأ محاكمة هذا القيادي المفترض في القاعدة ورجل الأعمال السعودي خالد الفواز في 12 يناير بشأن الهجومين على سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا اللذين قتل فيهما 244 شخصاً وجرح أكثر من خمسة آلاف آخرين.

وتوفي أبو أنس الليبي وهو مهندس كمبيوتر في الثاني يناير-كانون الثاني 2015 في أحد مستشفيات نيويورك، بعد تدهور حالته الصحية بسبب إصابته بسرطان في الكبد.

من هو عبد الحكيم بلحاج

عبد الحكيم بلحاج هو رئيس حزب الوطن الحر وقائد المجلس العسكري في طرابلس سابقا، ظهر كقائد لعملية فجر عروس البحروفي موقعة باب العزيزية أثناء ثورة 17 شباط—فبراير. من مواليد 1966 بالعاصمة الليبية طرابلس. خريج معهد الهندسة المدنية.

سافر إلى أفغانستان للجهاد عام 1988 وظلّ هناك عدة أعوام التحق بالجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة منذ بداية تأسيسها بداية التسعينيات. انتقل إلى عدة دول أخرى أبرزها باكستان، تركيا، السودان. عاد إلى ليبيا عام 1994 وبدأ إعادة ترتيب الجماعة وتدريبها بالجبل الخضر للتحضير للجهاد ضد نظام القذافي، لكن النظام استبق الجماعة بضرب مراكز التدريب عام

1995 وقتل أميرها عبد الرحمن حطاب واستطاع عبد الحكيم بلحاج مغادرة ليبيا والعودة إلى أفغانستان.

تقرير سكاي نيوز عربية كذب وافتراء

وفي تعليقه على ما ورد في تقرير سكاي نيوز عربية، قال المكلف بالإعلام في حركة النهضة جمال عوي إنّ تقرير الذي تمّ بثه من طرف قناة “سكاي نيوز عربية” بحق زعيم الحركة راشد الغنوشي كذب وافتراء وهو لا يمسّ السي الغنوشي فحسب وإنما يمسّ جميع مناضلي حركة النهضة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنّ معدي ذلك التقرير “لم يتصلوا بنا ليسمعوا موقفنا

من هذه الاتهامات”.

وفي بيان، قال مكتب المحاماة البريطاني “كارتر راك” الذي وكّله الغنوشي لإقامة الدعوى القضائية ضد سكاي نيوز عربية، إن الدعوى تأتي على خلفية اتهام الغنوشي باغتيال بلعيد. وكان بلعيد معروفا بمعارضته الشديدة لحركة النهضة التي قادت حكومة “الترويكا” من نهاية 2011 وحتى مطلع 2014.

راشد الغنوشي: النهضة لم تدرج قوائم إرهابية

من جهة ثانية أكد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي أن النهضة لم تدرج قوائم لتصفية شخصيات سياسية، معتبرا أنّ ما ورد في تقرير موقع “سكاي نيوز عربية” من اتهامات للحركة بتورطها في الإرهاب يدخل في باب التجاذبات السياسية والإعلامية. وأوضح الغنوشي أن تجاوز الأزمة الخليجية لن يكون إلا بالحوار والتفاوض والبحث عن تسويات، مشيرا إلى أنه لا

يمكن لدول الخليج إلاّ أن تكون متعايشة ومتوافقة.

وقالت “سكاي نيوز عربية” إنّ تونس تضررت من دعم قطر منظمات ارهابية وأن وثائق ومعلومات استخباراتية تعود لسنة 2014، أظهرت أن جهات تمولها قطر كانت تقف وراء اغتيال شكري بلعيد وأشار الى أن أصابع الاتهام اتجهت إلى الدوحة، بعد عملية “تيغونتورين” الإرهابية بعين أميناس في الجزائر، التي نفذها ما يعرف بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب

الإسلامي، فضلا عن دعمها جماعات متشددة أخرى.

كما كشف الموقع أن مصادر أمنية واستخباراتية أكدت خلال اغتيال بلعيد أن القرار اتخذ بعد أن أعلن امتلاكه لمعلومات وحقائق خطيرة عن دخول أطراف مشبوهة للترابين التونسي والجزائري عبر سيارات قطرية رباعية الدفع مجهزة بمعدات متطورة، من النوع الذي منحته الدوحة للحكومة التونسية. وأوردت المصادر أن بلعيد كان يمتلك وثائق سرية وخطيرة تكشف تورط

قطر في حادثة “تيغونتورين” في عين أميناس بالجزائر، وهو ما جعل إسكات شكري بلعيد ضرورة ملحة.

قطر كانت تسعى لوضع يدها على دول المغرب العربي

وأشارت مصادر استخباراتية إلى أنّ الهدف الرئيسي لدولة قطر في تلك الفترة كان خلق جو من الفوضى وعدم الاستقرار الأمني في الجزائر، فضلا عن وضع يدها على بلدان المغرب العربي من خلال دعم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وأكد التقرير أن بلدة غدامس الواقعة في المثلث الصحراوي الحدودي بين ليبيا وتونس والجزائر، تحولت خلال الأشهر التالية، إلى

وكر وملاذ آمن لعناصر القاعدة، كخلايا جاهزة للقيام بعمليات تخدم أجندة الدوحة في المنطقة مستفيدة، من حالة الانفلات الأمني التي تشهدها المنطقة.

كما أضاف تقرير “سكاي نيوز عربية” أن قطر وضعت قطر يدها على كتائب ليبيا المسلحة، وكان عبد الحكيم بلحاج، الذي ضمه البيان السعودي المصري الإماراتي البحريني الأخير إلى قائمة الإرهاب، يتلقى الدعم المباشر من الاستخبارات القطرية. وذكر بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي “إف بي أي” القى القبض، في وقت لاحق، على الإرهابي أبو أنس الليبي،

وأن هذا الاخير اعترف بعد استجوابه بأن الاغتيالات السياسية التي كانت تحدث في تونس، وأهمها اغتيال السياسي شكري بلعيد، تورط فيها عبد الحكيم بلحاج الذي كان ينسق مباشرة مع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية، وأن التنسيق كان بعلم القطريين.