عاجل

تعقد اليوم الخميس الموافق في الثاني والعشرين من حزيران-يوليو في بروكسل قمّة أوروبية على مستوى القادة. على جدول الأعمال مواضيع حساسة منها الدفاع الأوروبي، الأمن، ولكن أيضاً الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي ومفاوضات بريكست التي بدأت رسمياً في مطلع الأسبوع الحالي. وستشكّل المستجدّات الأخيرة في بروكسل والهجوم الفاشل على محطة القطارات “غار سنترال” موضوعاً هاماً للبحث حيث يناقش المجتمعون زيادة التعاون بين الدول الأعضاء بهدف مكافحة الإرهاب.

وفيما التحقيق في الهجوم الفاشل ما يزال مستمراً، تبيّن أن المهاجم أسامة زاريوح من أصول مغربية، وهو من مواليد سنة 1981 وأنه يعيش في مقاطعة مولنبييك التي سمع كثيرون بها في كلّ مرة وقع فيها هجوم إرهابي. وأعلن القضاء البلجيكي أنه لا أدلة حتى الآن تشير إلى ارتباط زاريوح بجماعات متطرفة. بالنسبة إلى كلود مونيكيه الخبير في الشؤون الأمنية وفي مكافحة الإرهاب، يجد الإرهابيون – الذين يمثلون أقلية ضئيلة جداً من المسلمين – يجدون مخبأهم حيث تعيش الجاليات المسلمة الكثيفة كما في مقاطعة مولنبييك في بروكسل.

في سياق مغاير دعا رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني إلى بناء استراتيجية جديدة من أجل مكافحة الهجرة غير الشرعية وإلى رفع الإستثمارات في القارة الأفريقية كما دعا إلى تعزيز العمل عبر الديبلوماسية الاقتصادية. وحذّر تاياني من أن ملايين الأفارقة سيكونون مجبرين إلى هجرة بلادهم في السنوات القادمة إن بقيت الحالة الاقتصادية على ما هي. وأتت دعوة رئيس البرلمان الأوروبي هذه ضمن مؤتمر صحفي رفيع المستوى عقد يوم أمس في مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل.