عاجل

تقرأ الآن:

مدينة آلماتي عبق تاريخ آسيا الوسطى


متروبوليتانز

مدينة آلماتي عبق تاريخ آسيا الوسطى

تقرير غالينا بولونسكايا، موفدة يورونيوز:

مدينة الألف لون ولون، إنها آلماتي العاصمة الثقافية وكبرى مدن كازاخستان.
تاريخ هذه المدينة العريقة يعود إلى أزمنة طريق الحرير. خضراء وحافلة بالنشاطات وهي المركز المالي للبلاد ومصدر إلهام حقيقي ليس لسكانها وحسب، بل ولجميع زوارها.

غالينا بولونسكايا، موفدة يورونيوز:

“بنيت لتعانق الجبال إنها مدينة الحدائق تجتذب الكثير من السياح من جميع أنحاء العالم”.

الأمريكي دنيس كين يعرف جميع زوايا المدينة وتاريخها، لقد وقع في غرام آلماتي عندما جاء إلى هنا عن طريق التبادل الطلابي. لقد ترك كاليفورنيا وانتقل إلى هنا وأسس نشاطات سياحية “جولة في آلماتي”.

صوت، دنيس كين، يقول:

“هذه حقا الحلوى على تاج آلماتي، تدعى كاتدرائية فوزنيسينسكي أو القيامة.
وقد بنيت بأسلوب تيان شان، وصممت بشكل جعلها تحافظ على حالتها الرائعة بعد مضي 111 سنة، أعرف المعماري الذي قام على ترميم هذا البناء، عندما كشطوا الطبقات الخارجية ظهرت العلامة التجارية الأصلية.

دنيس مبهور ببناء الأوبرا ومسرح الباليه. الذي بني عام 1940، وكان أول مبنى حيث عرض الكازاخيون نتاجهم الفني القومي.

صوت، دنيس كين، يقول:

في المنتصف، نشاهد شابا يعزف على الدومبرا، وهي آلة قومية، بجانبه نشاهد أشخاصا يقطفون التفاح، لأن آلماتي تعتبر مدينة التفاح. لأن جميع أنواع التفاح في العالم يمكن أن تجدها تنمو هنا، كما تنمو أشجار التفاح البرية خارج المدينة.

تصاميم المسرح من الداخل أيضا لديها تاريخ لترويه، عن المحارب القديم ، عثر على رفاته في منطقة آلماتي. المحارب كان قد دفن بلباس فخم مذهب. لذا يطلق عليه الناس “الرجل الذهبي“، الذي أصبح أحد رموز البلاد.

صوت، آسكار بوريبايف، مدير الأوبرا الحكومية ومسرح البالية، يقول:

“هذه القاعة مزينة بقطع من لباس المحارب الذهبي. ويمكنك أن ترى هنا نمر الثلج الذهبي، وهو رمز آلماتي، لأن هذا الحيوان يعيش في سلسلة جبال إيلي آلاتاو”.

شيمبولاك منتجع للتزلج على الثلج في وادي ميديو يتحول إلى ساحة ضخمة للرياضة عندما ترتفع الحرارة. حلبة التزلج “ميديو” تقع على ارتفاع 1691 مترا عن سطح البحر، سلسلة الجبال قريبة جدا من المدينة، حيث يذهب الناس لممارسة صعود الجبال بعد العمل.

صوت، كانات حج الدينوف، يقول:

“لن تصدقوني، أستغرق 20 دقيقة فقط، لأصل إلى هنا. أغادر مكتبي في الساعة 6 وفي 6:20 أكون هنا”.

الجبال تبعد 15 كيلومترا فقط، عن مدينة التقنيات العالية المكان الذي يحلم به صناع الأفلام، هذا ما يؤمن به المخرج كاناغات موستافين الذي انتهى لتوه من تصوير بعض المشاهد من فيلمه الأخير “الأجمل”.

صوت، كاناغات موستافين، مخرج سينمائي، يقول:

“ولدت وترعرعت في آلماتي، وبالطبع، إنها مدينتي الحبيبة، التي لا أبدلها بأي مدينة في العالم. لذلك فإن جميع الأحداث في أفلامي تدور في آلماتي، وأبطالي يتحركون في هذه المدينة”.

مثل بطلنا دنيس، الذي لم ينتقل إلى هذه المدينة وحسب، بل ويغرق في تاريخها.
بداية، عندما أتى إلى هنا، باشر بدراسة أسماء الشوارع صعبة اللفظ. واكتشف أن معظمها أطلق عليها أسماء الموسيقيين الكازاخيين المشهورين. من هنا أخذ فكرة وضع الدليل الافتراضي “خريطة الطرق الموسيقية” في آلماتي.

صوت، دنيس كين، يقول:

“الطريقة التي تستخدم بها هي أن تدخل إلى خرائط غوغول، وخلال حركتك يكمنك أن تضغط على إسم الشارع الذي تتواجد فيه، حسنا، نحن الآن في شارع كولاش بيسيتوفا، كانت أشهر مغنية للأوبرا في كازاخستان عبر الأزمان. يمكنكم قراءة سيرتها التي كتبتها بشكل مختصر، أطلقوا عليها لقب عندليب كازاخستان”.

صوت، دنيس كين، يقول:

هنا يصدح صوتها مثل صوت العندليب…

في هذا اليوم، نظم دنيس جولة سياحية إلى سوق الخضار، لزوج ألماني – أمريكي. كان من بين الزوار مهندسا عمارة شابان حضرا إلى هنا بحثا عن بعض الغذاء للأفكار، لأن هذا المبنى أنشئ عام 1970 وهو نموذج مثالي للمنشآت السوفيتية.

صوت، دافيد كامينسكي، مهندس عمارة، يقول:

“هذه القباب التسع بنيت على شكل أهرامات، تسمح بدخول الضوء الطبيعي إلى المكان، فالمكان مضاء هنا بشكل كاف. كما أن النوافذ يمكن أن تدار بشكل خاص ما يدفع الهواء الساخن إلى الخارج”.

في ذلك المساء، عرض علينا دنيس بعضا من التاريخ، مطعم في الخيمة التقليدية للرحل “يورتا“، تذوقنا أكثر الأطباق شعبية في كازاخستان “بشبارماك”. وهي مزيج من لحم الحصان وعجينة خاصة وصلصة البصل، وهي الطعام التقليدي عند الرحل”.

صوت، دنيس كين، يقول:

“تسمى بشبارماك، وتعني الأصابع الخمسة، لأنك يجب أن تأكلها بيدك”.

لكن المفاجأة الحقيقية جاءت في نهاية جولتنا في آلماتي. أحد كبار المتحمسين لهذه المدينة الرائعة عزف مقطوعة على الدوبرا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
طوكيو: مدينة المياه

متروبوليتانز

طوكيو: مدينة المياه