عاجل

تقرأ الآن:

معارك ضارية بين القوات العراقية وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في لموصل القديمة


العراق

معارك ضارية بين القوات العراقية وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في لموصل القديمة

Hot topic map

Hot Topic الموصلالمزيد عن موضوع

لليوم السادس على التوالي تخوض القوات العراقية معارك شرسة وحرب شوارع في أزقة الموصل القديمة ضد مسلحي ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية. القوات العراقية تسعى إلى عزل المتشددين في أربعة جيوب. وقامت طائرات الهليكوبتر بتقديم الدعم للهجوم البري من خلال قصف تحصينات المتشددين في المدينة القديمة.

وتتخوف الأمم المتحدة من ارتفاع عدد القتلى المدنيين في المدينة القديمة المكتظة بالسكان حيث أشارت أرقام إلى أنّ عشرات المدنيين قتلوا في حرب الشوارع بينما أصيب المئات. ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق أكدت في بيان أنّ “القتال شرس جدا في المدينة القديمة والمدنيون يتعرضون لخطر شديد ويصعب تخيله. هناك تقارير عن أن آلافا

وربما عشرات الآلاف من الناس محتجزون كدروع بشرية” لدى ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية.


وتأمل السلطات العراقية إعلان النصر على التنظيم المتطرف في مدينة الموصل، معقل التنظيم في العراق في عطلة عيد الفطر.

ولا تزال مدينة الموصل تشهد هجمات انتحارية حيث هاجم انتحاريون منطقة تجارية شرق المدينة ليل الجمعة. الهجوم وقع في حي المثنى حين كان السكان يتسوقون قبل عيد الفطر. واكدت قوات الأمن أن انتحاريا تمكن من دخول ممر للتسوق وفجر نفسه بين المدنيين، ما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل وإصابة تسعة آخرين. كما قام انتحاري آخر بتفجير نفسه متسببا في

مقتل شرطي.

هذه الاعتداءات تأتي ضمن سلسلة هجمات دامية منذ استعادة القوات العراقية الجزء الشرقي من الموصل في كانون الثاني-يناير، في إطار هجوم كبير لطرد الجهاديين من ثاني أكبر مدن البلاد.


وحذر السكان في المناطق التي سيطرت عليها القوات الأمنية من أن الخلايا النائمة لتنظيم الدولة الإسلامية تشكل تهديدا، وأن عمليات التدقيق السطحية، سمحت للعديد من مؤيدي التنظيم المتطرف بالعودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية من دون مواجهة القضاء.

وأوشكت معارك تحرير الموصل في الساحل الأيمن على الانتهاء، بعد أن توغلت القوات العراقية من الجيش والشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب والتدخل السريع في أرجاء وسط الموصل، ولم يتبق تحت سيطرة التنظيم المتطرف إلا مساحة قليلة جداً.


ويخيم الدمار على منازل وأبنية وسط الموصل القديمة التي تشهد معارك شوارع شرسة بين القوات العراقية وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية.