عاجل

عند المسافة صفر مع داعش في الموصل

تقرأ الآن:

عند المسافة صفر مع داعش في الموصل

حجم النص Aa Aa

دفع الجيش العراقي بجنوده نحو المدينة القديمة للموصل من جانب ضفة نهر دجلة، حيث تعد المنطقة هدفهم الأساسي في العملية العسكرية المستمرة منذ ثمانية أشهر لاستعادة ما تبقى من المدينة من قبضة تنظيم داعش.

وتخوض القوات العراقية معاركها ضد ما يقارب ثلاثمائة وخمسين مسلحا من التنظيم المتطرف، تسللوا بين المدنيين في المدينة القديمة ليتخذوا منهم دروعا بشرية.

ونجحت الشرطة العراقية في إخراج مسلحي التنظيم من مسجد الزيواني، قبيل أيام من إخراجهم نهائيا من المدينة القديمة، وفق وزارة الدفاع العراقية التي قالت إن إعلان النصر سيكون قريبا جدا.

ومازال أمام القوات العراقية حوالي ستمائة متر لتجتازها، قبل أن تصل إلى طريق كورنيش الموصل، المطل على الضفة الغربية لنهر دجلة، وهناك يتوقع أن تنتهي المعارك.

ورغم أن تنظيم داعش مازال يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا، فإن دحره في الموصل سيكون إعلان النهاية لدولة الخلافة المزعومة التي أعلنها إبراهيم البدري في الموصل قبل ثلاث سنوات.

وقد أحرزت القوات العراقية خلال الساعات الماضية تقدما ميدانيا، وتمكنت من السيطرة على حي المشاهدة في ناحية الشمال الغربي للمدينة القديمة، بعد أن استعادت السيطرة على حي الفاروق يوم الإثنين.

في المقابل تحاول عناصر التنظيم عرقلة تقدم القوات العراقية، باستعمال العبوات الناسفة والتفجيرات الانتحارية والقناصة، ويقول عدد من الأهالي الفارين من مناطق المعارك، إن عديد المدنيين يحاصرهم مسلحو داعش خلف خطوطهم، ويقدر الجيش العراقي عدد هؤلاء المدنيين بخمسين ألف شخص، يعانون نقص الغذاء ومياه الشرب والمواد الطبية.

وكان ثلث سكان الموصل وعددهم يتجاوز 800 ألف نسمة فروا من الموصل، طلبا للجوء لدى أقاربهم أو في المخيمات، وفق منظمات إغاثة.