عاجل

على خلفية الأزمة القائمة بين قطر من جهة والسعودية وحلفائها من جهة أخرى يستقبل وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الثلاثاء نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الكويتي محمد العبد لله الصباحفي واشنطن.
اللقاء الوزاري يأتي في وقت يحاول الوزير الأمريكي دفع الأطراف إلى خفض حدة التوتر، بعدما رفضت الدوحة السبت قائمة المطالب التي قدمتها السعودية والبحرين والإمارات ومصر مقابل انهاء المقاطعة الدبلوماسية والتجارية المفروضة عليها منذ نحو ثلاثة أسابيع. كما نددت قطر بـ “الحصار” المفروض عليها واعتبرته تصرفا “غير شرعي”.
حضور الكويت يدخل في إطار جهود الوساطة التي تقوم بها بهدف إيجاد حل للأزمة الخليجية. وسبق وأن عبر وزير الخارجية الأمريكي عن دعم واشنطن لوساطة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، وأنها ستبقى على اتصال وثيق مع جميع الأطراف.
وحاول تيلرسون تهدئة جميع الأطراف في بيان أصدرته الاحد الخارجية الأمريكية بعد ايام من الاتصالات الهاتفية مع الرياض والدوحة، فيما تدفع واشنطن في اتجاه قائمة مطالب “منطقية وقابلة للتنفيذ”.
من جهتها، تصر قطر على أن التحركات ضدها تتعلق بخلافات مزمنة أكثر مما تتعلق بمكافحة الإرهاب.