عاجل

عاجل

طالبات مسلمات من ألمانيا يواجهن سوء المعاملة في بولونيا

تقرأ الآن:

طالبات مسلمات من ألمانيا يواجهن سوء المعاملة في بولونيا

حجم النص Aa Aa

طالبات مسلمات من ألمانيا ذكرن أنهن تعرضن لمعاملة عنصرية خلال زيارتهن لنصب تذكاري للمحرقة “هولوكوست” في بولونيا.

فتاة من مدرسة في برلين، تحدثت على راديو دوتش لاند فونك عن هذه التجربة. أن أربعا منهن كن يرتدين غطاء الرأس، وقد تعرضن لسوء المعاملة.

إحدى الفتيات قالت إن رجلا في الشارع في لوبلين بصق عليها، فيما جلس شرطي مبتسما ولم يفعل شيئا.

فتاة أخرى ذكرت أنها طردت من متجر لأنها تكلمت بالفارسية، إذ كانت تكلم أخيها بالهاتف.

قالت عبر الراديو: “توجهو إليوقالوا: عليك المغادرة. أنت تزعجين الناس هنا. وفكرت: لماذا؟ فقط لأنني أتكلم بالفارسية وأن أجنبية؟ نعم”
موقع الشرطة في لوبلين أوضح يوم الثلاثاء: “المشاركون في الرحلة لم يقدموا أي شكوى إلى مسؤولي الشرطة في لوبلين”.

الفتيات ذكرن أن صاحب المتجر في لوبلين، رفض بيعهن الماء لأنهن أجنبيات. وفي واقعة أخرى، ذكرت إحدى الفتيات أنه تم تهديدها بالسكين.
فتاة أخرى قالت إنه في لودز “جاءتني امرأة وصرخت في وجهي “أخرجي من هنا” ورشقتني بالمشروب الذي حملته بيدها وبللت آلة التصوير التي أحملها”
الجدير بالذكر أن الحكومة القومية البولونية ترفض استقبال لاجئين مسلمين، معللة ذلك بأنهم سيعانون من عملية الاندماج في المجتمع الكاثوليكي البولوني الذي يشكل غالبية السكان.

الاتحاد الأوروبي يخوض جدلا مع بولونيا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وهنغاريا بشأن هذه القضية. هذه الدول الأربع ترفض تطبيق قرار الاتحاد الأوروبي باستضافة 160 ألف لاجئ، أكثرهم من المسلمين السوريين، عالقين الآن في مراكز الاستقبال في إيطاليا واليونان.

في معرض الدفاع عن سياسة بولونيا قال وزير العلوم والتعليم العالي ياروسلاف جوين إن “من حق كل شعب أن يحمي نفسه من الانقراض”.