عاجل

قالت النائبة في البرلمان العراقي عن قائمة التحالف الكردستاني فيان الدخيل إن تنظيم داعش قام بطبخ طفل وأطعموه لوالدته دون علمها.

تصريح الدخيل جاء أثناء مقابلة تلفزيونية أجرتها مع إحدي القنوات التلفزيونية وروت خلالها قصص مروعة تعرضت لها الأقلية اليزيدية في العراق على يد داعش.

وحكت الدخيل أن إحدى اليزيديات الأسيرات لدى داعش ظلت ثلاثة أيام مسجونة دون أكل أو شرب قبل أن يقدم إليها سجانوها طبقا من الأرز واللحم، فأكلته على الفور من شدة جوعها. ثم قال لها الحراس إن ما أكلتيه للتو هو ابنك البالغ من العمر عام واحد، لقد طبخناه لكي لتأكليه.

وروت الدخيل قصة أخرى صادمة حول الفظائع المحتملة التي يرتكبها داعش، تتعلق بوفاة بنت تبلغ من العمر عشرة أعوام إثر اغتصابها أمام أعين أبيها وأخواتها.

يذكر أن حوالي 10 آلاف يزيدي قد تم خطفهم أو قتلهم تنظيم داعش أثناء الهجوم الكبير الذي ظنه في أغسطس/آب عام 2014. وإثر هذا الهجوم أخذ التنظيم العديد من النساء اليزيديات كسبايا، كما عثر على العديد منهن مدفونات في مقابر جماعية.