عاجل

عاجل

عطيل: أول دور صعب لكوفمان وجبل تخطاه بابانو

تقرأ الآن:

عطيل: أول دور صعب لكوفمان وجبل تخطاه بابانو

حجم النص Aa Aa

أوبرا عطيل تحفة جيوسيبي فيردي، تجرأ يوناس كوفمان وانطونيو بابانو على تقديمها.

أوبرا عطيل تحفة جيوسيبي فيردي، تجرأ يوناس كوفمان وانطونيو بابانو على تقديمها. فمعهما، وبعد مئة وثلاثين عاماً على تأليفها، عادت رائعة شكسبير بحلتها الاوبرالية الى رويال اوبرا هاوس في لندن. ونقلتها دور السينما حول العلم في بث مباشر في 28 حزيران/يونيو.

الاوركسترا قادها بابانو وهو المدير الفني للمسرح الملكي. وعن بطل هذا العمل الرائع تحدث “عطيل محارب عظيم، رجل ناجح، الاوبرا تحكي حياته الناحجة التي انهارت. مسيرته بدأت تتغير مع أمر بسيط وهو الشك بزوجته. ياغو يقول إنه رآها مع كاسيو، “هذا غريب”… من هنا، من هذه البذرة الصغيرة نشهد انتشار الكارثة”.

الغيرة بدأت تنهش عطيل، فغرق في افكاره السوداء الممزوجة بالكراهية، ما دفع به لقتل زوجته ديدمونة.
لكن الندم قضّ مضجعه فوجد في الانتحار راحة له.

هذا الدور مليء بالمخاطر لمغني أوبرا. إنها المرة الاولى التي يؤدي فيه يوناس دوراً بهذه الصعوبة. فهو يتطلب الانتقال من حالات الحب والعشق الى حالات البطولة والشجاعة في المعارك، ثم الغيرة والكراهية والندم وكل ذلك يفرض على التينور ان يغير في طبقات صوته. وكما يقول فيردي عليه ان يؤدي مجموعة واسعة من الاحاسيس “من الغضب الى الهدؤ الرهيب المفعم بالسخرية”.

ورأى كوفمان ان “هذا الدور صعب لعدة نواح. الجزء الثاني قد يكون حقاً الاكثر تطلباً وذلك لأن الغضب فيه يتزايد. يجب ان تهدأ كي تتمكن من تقييم الى اي مدى ستتسبب هذه الغيرة بالمشاكل وكيف يمكن البقاء مسيطراً على نفسه”.

اما ميزة الاوبرا فشرحها بابانو “أمور عدة تجعل هذه الاوبرا مميزة: عظمة الطبيعة التي تظهر في قسم كبير من العمل والتي تشير اولاً الى العاصفة في الافتتاح، أمر لا يصدق”.

وأضاف “تبدأ من القمة، ومن ثم تتهاوى….. في الابراج المحصنة إن اردتم. إنه عمل مظلم ويتناقض احياناً مع اللحظات الخفيفة والهزلية”.

وعن فيردي اشار كوفمان “فيردي يعطيك فرصة لتتعرف على عطيل مختلف. لدينا تلك اللحظات الجميلة التي تظهر مقدار ضعفه بحضور ديدمونة”.

أوبرا عطيل كجبل من الحواجز، كما وصفها قائد الاوكسترا “إنه ايفيريست. تحتاج لطاقة كبيرة لقيادة هذه الموسيقى، لا يمكن الاسترخاء او الشعور بالترف معها، لم تؤلف لذلك إنها دراما فعلية يجب ان تقود الى مكان ما. إنها تطور كبير لفيردي. مع هذه الاوبرا، بدا وكأنه ضرب على الطاولة قائلاً: هذا ما قوى عليه رجل عجوز”.