عاجل

تقرأ الآن:

لاجئ سوداني في القاهرة يشتكي من قرار حظر السفر الأميركي


مصر

لاجئ سوداني في القاهرة يشتكي من قرار حظر السفر الأميركي

شكل القرار الأميركي بإعادة العمل الجزئي بحظر السفر انتكاسةً كبيرةً لعشرات اللاجئين السودانيين في مصر، الذين كانوا على وشك السفر للاستقرار في الولايات المتحدة الأميركية.
إذ بدأ الخميس العمل بالقواعد الجديد بشأن حظر دخول مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة، من بينها السودان، بعد قرار للمحكمة العليا رغم اعتراض مجموعات حقوقية.
بعض الناشطين يقولون إنهم وأسرهم غير آمنين في مصر، بسبب العملاء السودانيين المتواجدين على الأراضي المصرية، الذين يعملون بموجب موافقة ضمنية من قبل السلطات.
ويؤكد البعض أنهم يخشون أن يتم الاعتداء عليهم.
طيب ابراهيم أحد هؤلاء اللاجئين، قال إنه أنهى جميع الإجراءات والأوراق التي تخوله السفر إلى الولايات المتحدة، وتطبيق القواعد الجديدة “عطلت” مخططاته وتركته “دون أي خطة بديلة”.
كما يشكو السودانيون المقيمون في مصر من أنواع من التمييز والمضايقات التي تمارس ضدهم من قبل المؤسسات والأفراد.
المعارضون لنظام الرئيس السوداني عمر البشير يقولون إنهم يتعرضون لمضايقات من قبل عملاء النظام السوداني.
منظمات لحقوق الإنسان وثقت في الماضي حوادث لاستهداف ناشطين سودانيين مؤيدين للديمقراطية من قبل الأمن السري السوداني، بعض الحوادت وصلت حدّ الاعتداء الجسدي والاغتصاب.
وقد نفت السلطات المصرية أي علاقة لها بتلك الحوادث.
ويخضع التنسيق بين السلطات المصرية والسودانية إلى مدّ وجزر يتعلق بالمناخ السياسي.