عاجل

عاجل

الصين تحتفل بالذكرى العشرين لانتهاء السيادة البريطانية على شبه جزيرة هونغ كونغ

تقرأ الآن:

الصين تحتفل بالذكرى العشرين لانتهاء السيادة البريطانية على شبه جزيرة هونغ كونغ

حجم النص Aa Aa

تحتفل الصين بالذكرى العشرين لعودة شبه جزيرة هونغ كونغ الى السيادة الصينية بعد احتلال بريطاني بدأ عام 1841 ودام قرابة قرنين من الزمن.

وقد تم تنظيم أكبر عرض عسكري تشهده هذه المقاطعة الصينية منذ عشرين عاما في رسالة استعراض للقوة من جانب بكين وما يعتبر استثناء لأن وجود الجيش هناك يبقى خجولا.

وقد حضر الرئيس شي جينبين العرض الذي أُقيم في قاعدة جوية شمال هونغ كونغ وهي أول زيارة يقوم بها إلى هناك بصفته رئيسا للجمهورية.

ويعتبر هذا الاستعراض بمثابة العصا التي أشهرتها الحكومة المركزية بعد ساعات من الجزرة التي قدمتها والمتمثلة في الافراج عن نشطاء كان أُلقي القبض عليهم قبل يومين بينما كانوا يحتجون ضد بكين.

وقد رُفع أثناء العرض العسكري شعار عملاق بعنوان “بلد واحد ونظامان اثنان” في إشارة إلى الخصوصية التي تمتاز بها هونغ كونغ. حيث يضمن هذا النظام نظريا وحتى العام 2047 حقوقا وامتيازات لا يتمتع بها الصينيون الآخرون.

من هذه الامتيازات، وجود انفتاح نسبي مقارنة بالمقاطعات الأخرى في الوطن الأم مثل حرية التعبير ونظام قضائي مستقل ونظام انتخابي يضمن نوعا من الحرية في اختيار أعضاء الجهاز التنفيذي.

ورغم هذا الانفتاح، تشهد هونغ كونغ حراكا شعبيا تتزعمه جماعات مناهضة لما يوصف بالقبضة الصينية على شبه الجزيرة.

بل هناك من هذه الحركات من يدعو صراحة إلى تقرير المصير وإلى الاستقلال خاصة بعد فشل الاحتجاجات التي وقعت عام 2014.

وخوفا من حدوث أية تجاوزات، قدمت السلطات الصينية قائمة بأسماء أشياء ومواد يُحظر على الصحفيين استعمالها أثناء تغطيتهم لوقائع الاحتفالات مثل الأفيون والشمسيات التي لها دلالة خاصة في شبه الجزيرة الصينية إذ أنها تذكر بالحركة الاحتجاجية التي شهدتها هونغ كونغ في خريف العام 2014 طيلة عدة أسابيع.