عاجل

تقرأ الآن:

محاولة اقتحام مسجد في ضواحي باريس وإلقاء القبض على المشتبه به


فرنسا

محاولة اقتحام مسجد في ضواحي باريس وإلقاء القبض على المشتبه به

حالة من الذعر سادت محيط مسجد في مدينة كريتيي بضواحي باريس أمس الجمعة حين حاول سائق سيارة رباعية الدفع اقتحام الحواجز التي كانت تحمي المسجد في ما بدا وكأنه محاول اعتداء دون وقوع ضحايا. وقد ذكر المسؤولون عن المسجد بانه كانوا على شفا كارثة محققة لولا أن المهاجم لم ينجح في محاولته تلك.

الشرطة الفرنسية ذكرت في بيان لها أن سائق السيارة الذي لم يكن تحت تأثير الكحول، حاول عدة مرات اقتحام الحواجز المحيطة بالمسجد الذي كان تحت حراسة أمنية وحين أخفق في مسعاه، لاذ بالفرار قبل أن يتم القبض عليه في منزله. وقد تم وضعه تحت الحبس الاحتياطي واستجوابه.

وزارة الداخلية الفرنسية أشارت من جهتها إلى أن التحقيقات الجارية ستحدد الأسباب التي دفعت المهاجم الى القيام بفعلته كما أفاد مصدر أمني بأن الأخير معروف لدى أجهزة الشرطة وقد سُمِع وهو يتلفظ بعبارات مبهمة تذكُر الاعتداءات التي تعرضت لها فرنسا عام 2015. وهو أرمني الأصل يبلغ من العمر 43 عاما ويقال إنه خاضع للعلاج النفسي.

وعن ظروف الهجوم قال أحد القائمين على إدارة المسجد إن الاعتداء وقع بعد صلاة العصر في الساعة السادسة والنصف أثناء وجود عدة مئات من المصلين الذين حاول بعضهم تجنُب السيارة مؤكدا أن بضع ثوان كانت كافية لوقوع كارثة محققة. أما أحد المصلين فقد استنكر الهجوم وقال: “بهذه المنطقة تعيش جالية مسالمة ولا نريد أن نكون موضوع حديث الصحف” مشبرا إلى أن المشتبه به شوهد قبل أيام وهو يضع إكليلا من الزهور في مكان كتب عليه “حديقة أرمينيا” وهو يبعد عن المسجد بنحو خمسين مترا.

مسجد باريس الكبير أصدر من من جهته بيانا شجب فيه الاعتداء ووصفه بالفعل المعادي للإسلام. أما المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية فقد قال إن الهجوم هو محاولة اعتداء تأتي لتؤكد المخاوف من تكرار ما حدث في مسجد فينكزبيري في لندن خلال شهر رمضان الأخير حين حاول شخص دهس المصلين بعد الإفطار.

الاعتداء على مسجد فينسبيري في لندن: معلومات ووقائع