عاجل

عاجل

وزير الخارجية القطري يعتبر الحصار ضد بلده، عملا عدوانيا

تقرأ الآن:

وزير الخارجية القطري يعتبر الحصار ضد بلده، عملا عدوانيا

حجم النص Aa Aa

وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عقد مؤتمرا صحفيا في المركز العربي في واشنطن. وصف فيه الحصار الذي تفرضه 4 دول عربية على بلده، بالـ“عدوان”.




قال:
“لا نستطيع تحمل نزاع جديد في المنطقة. الحصار هو عمل عدواني واضح، ذد سيادة الدولة وانتهاك خطير للقانون الدولي وقواعده. العدوانية تجاه قطر تطرح عدة أسئلة، وتحديدا في بيان المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر، التي تتهم قطر، بشكل متناقض، بدعم الأحزاب والمجموعات المعارضة، لأن هذا الاتهام الموجه إلى قطر، عار عن الصحة”.

من جهة أخرى،

وكالة أنباء الأناضول أفادت يوم الخميس أن وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية سيزور اليوم الجمعة تركيا. إذ أن تركيا تقدم الدعم الكامل للدوحة في أزمتها مع جيرانها.

الوكالة ذكرت أن وزير الدفاع التركي سيلتقي نظيره القطري خلال هذه الزيارة.
المهلة التي منحتها الدول التي تفرض الحصار على قطر للاستجابة إلى مطالبها، تنتهي في غضون عدة أيام.

يذكر أن السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع قطر واتهمتها بدعم الإرهاب وأمور أخرى.

في 22 حزيران/يونيو قدمت هذه الدول لائحة من 13 مطلبا إلى الدوحة وأعطتها مهلة 10 أيام.

المطالب المذكورة تتضمن إغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر وتقليص علاقات قطر مع إيران وإغلاق قناة الجزيرة.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعتبر أن هذه المطالب تتعارض مع القانون الدولي.

سبق وصادق البرلمان التركي في 7 حزيران/يونيو على اتفاقية تعود إلى عام 2014 بين البلدين وتسمح بنشر قوات تركية في قاعدة تركية في قطر. كما تقوم القوات التركية بمناورات مشتركة في قطر حاليا.

قال:
“رد قطر جاء محددا ومضبوطا ولا لبس فيه. نحن على استعداد لبحث أية شكوى مشروعة مع جيراننا، لكننا لن نساوم على سيادتنا الوطنية. (وزير الخارجية الأمريكية ريكس) تيللرسون أعلمنا بنفسه، أن المطالب التي قدمتها دول الحصار ستكون صعبة التحقيق”.

قال:
“بما أن بعض البنود تمس سيادتنا، هذه البنود سيداتي وسادتي، ليست مطالب وطلبات، لكنها جهود لتقويض سياستنا الخارجية وسيادتنا الوطنية. إذ أن شخصا من إحدى الدول المجاورة أشار إلى أن هذه القائمة لا تخضع للنقاش”.