عاجل

عاجل

من سيسمح له الدخول إلى الولايات المتحدة ومن سيتم إبعاده؟

تقرأ الآن:

من سيسمح له الدخول إلى الولايات المتحدة ومن سيتم إبعاده؟

حجم النص Aa Aa

دخل حيز التنفيذ في الساعة الثامنة مساء بتوقيت واشنطن (الجمعة 00,00 ت غ)،
الامر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الاميركي دونالد ترامب والذي يفرض بموجبه بصورة موقتة قيودا على دخول اللاجئين ورعايا ست دول اسلامية الى الولايات المتحدة.

بعد خمسة اشهر من توقيع ترامب هذا المرسوم المثير للجدل والمعارك القضائية العديدة التي خاضتها ادارته لتطبيقه، بدأ رسميا سريان حظر السفر على المعنيين بهذا المرسوم وذلك بعدما أجازت المحكمة الاميركية العليا هذا الاسبوع تطبيق هذا الحظر ولكن بصورة جزئية.

والمرسوم الذي يفترض أن يمنع دخول “ارهابيين أجانب” الى الولايات المتحدة، يفرض حظرا موقتا على سفر رعايا ست دول اسلامية (سوريا، ليبيا، ايران، السودان، الصومال، اليمن) واللاجئين من جميع انحاء العالم، الى الولايات المتحدة.

الشروط الجديدة للفيزا تفترض ضرورة وجود أقرباء مباشرين للعائلة أو علاقات أعمال في الولايات المتحدة.




الشروط الجديدة صدرت عن المحكمة العليا بعد أن جرى تهذيب قواعد دونالد ترامب لحظر السفر

القواعد الجديدة:
ـ خلال الأيام التسعين المقبلة، كل من ليس لديه أقرباء مباشرين – والدين، زوج/ة، أولاد، أبناء أو بنات نسب (صهر، كنة)، أخوة من الدرجة الثانية.
ـ تعريف الأقرباء المباشرين يشمل الجد والجدة، العم والخال، العمة والخالة، وبناتهم وأبناءهم، الأنسباء، العشيرة والأحفاد.
ـ يستثنى من القواعد الجديدة من لديهم أعمال أو ارتباطات دراسية مع الولايات المتحدة.
على أي حال، تنص المبادئ التوجيهية على أن العلاقة يجب أن تكون رسمية على وجه التحديد، مثبتة بالوثائق ومنظمة حسب الأصول، حتى لا يحدث التهرب من الأمر التنفيذي.

هذه القواعد لا تعني الذين:

ـ سبق وحصلوا على فيزا صالحة الآن.
ـ حملة الجنسية المزدوجة الذين يستخدمون جواز الدولة غير المعنية بالحظر يسمح لهم الدخول أيضا.

على أي حال، جرى تحذير المحامين “المؤيدين والمعارضين للمنع” بأن التعليمات الجديدة ستبقى سارية المفعول حتى تصدر المحكمة العليا أمرا نهائيا، ما يمكن أن يفتح الباب أمام فيض من التحديات القانونية.

لكن المحكمة العليا لن تعيد النظر في القضية حتى تشرين الأول/أكتوبر، ما يعني أن فترة الـ 90 يوما سيتم العمل بها.

المحكمة أقرت أيضا، فترة 120 يوما لمنع اللاجئين من دخول الولايات المتحدة، مفسحة المجال أمام الحكومة لمنع دخول طالبي اللجوء الذين ليس لديهم “علاقة حسن النية” مع أفراد أو كيانات أمريكية.

إدارة الرئيس ترامب وضعت سقفا لعدد اللاجئين المسموح باستقبالهم بـ 50 ألفا، ما اعتبرت وزارة الخارجية أنه سيتحقق خلال الأسبوعين المقبلين.

ماذا تقول توجيهات المحكمة العليا؟

قالت المحكمة العليا في قرار يوم الإثنين: “الأحكام التطبيقية، تعني أن (الأمر التنفيذي) يمكن ألا يفرض على الجنسيات الأجنبية التي لديها مطالب ذات مصداقية لعلاقة حسن النية مع شخص أو كيان في الولايات المتحدة.

جميع الجنسيات الأجنبية تخضع لأحكام الأمر التنفيذي.

المجموعات الحقوقية تقاوم الأمر التفيذي للرئيس ترامب على مدى الأشهر الخمسة الأخيرة.

قال إن الأمر هو من أجل منع الإرهابيين من الدخول إلى الولايات المتحدة، لكن النقاد أشاروا إلى أن المنع طبق على المسلمين.

التوقيع المبدئي تم في شباط/فبراير، لكنه أوقف من قبل المحكمة. النسخة المعدلة تم توقيفها من قبل قاض في هاواي قبل ساعات من دخولها حيز التنفيذ في آذار/مارس.

ويبقى الاعتقاد العام أن الحظر يطبق على البسطاء، أما الإرهاب والإرهابيين، فطاقاتهم وشبكاتهم دولية تتجاوز القوانين والحظر.