عاجل

اعلنت الشرطة الاندونيسية انها قتلت مهاجما طعن شرطيين داخل مسجد قرب المقر العام للشرطة في جاكرتا.
وأوضحت الشرطة أن المهاجم أدى صلاة الجمعة الى جانب شرطيين ومصلين آخرين وقام بطعن الشرطيين صائحا “كفار” ولاذ بالفرار الى محطة حافلات مكتظة قريبة من الموقع ورفض الاستسلام.
الشرطيان تعرضا للطعن في العنق والوجه ونقلا الى المستشفى لتلقي العلاج.
وقال المتحدث باسم الشرطة سيستو: “التحقيق لا يزال جاريا لمعرفة الدافع وراء الهجوم وهوية المهاجم”.
وتشهد اندونيسيا منذ كانون الثاني/يناير 2016 سلسلة هجمات محدودة النطاق يشنها متعاطفون مع ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية ضد الشرطة.
ويأتي هذا الاعتداء بعد أقل من أسبوع عن طعن عنصرين مفترضين من تنظيم داعش شرطيا حتى الموت.
وفي ايار/مايو الماضي قتل انتحاريون ثلاثة شرطيين في محطة حافلات في جاكرتا.
وتقوم الشرطة بالتحقيق كذلك في ما إذا كان هجوم الاحد مرتبطا باعتقال ثلاثة متشددين مؤخرا متهمين بالتخطيط لمهاجمة الشرطة.

مصادرة كتب موجهة للأطفال وتروج للدولة الإسلامية وزعيمها في أندونيسيا


عرضت الشرطة الأندونيسية الجمعة في جاكرتا عشرات أجهزة الكمبيوتر والكتب التي تحتوي على مضامين دعائية لمايعرف بالدولة الإسلامية، قالت إنه تم مصادرتها خلال مداهمة على منزل مشتبه به.

وقالت الشرطة إن بعض تلك المحتويات قد تم استخدامها من قبل أطفال.

المداهمة نفذتها السلطات في إطار عمليات التحقيق بطعن رجل شرطة في مدينة ميدان عاصمة إقليم شمال سومطرة في 25 يونيو/ حزيران.

على أغلفة الكتب التي تم مصادرتها كتبت عبارة “أنت ملزم بالمشاركة في الحرب”.

وتعتقد السلطات الأندونيسية بوجود عدد متزايد من المتعاطفين مع التنظيم المتطرف على أراضيها، في الوقت الذي بدأ فيه التنظيم يخسر مواقعه في الشرق الأوسط.

ومايزال التحقيق جاريا لمعرفة مصدر التمويل لطباعة هذه الكتب الدعائية.